‏قدرنا المحافظة على النظام السياسي وبذل الدماء

القوى الداخلية والخارجية تريد تثبيت وتعميق حالة الإحباط لدى الناخب عبر حملات التسقيط السياسي والدعاية السوداء .. ففشل الأحزاب المتحكمة بالسلطة خلق حالة إحباط لدى الناس وشعور سطحي باليأس من امكانية التغيير..وبدلا من البكاء على الأطلال وتحميل احزاب السلطة المسؤولية -وهي جزء منها- لابد ان تكون الأولوية هي معرفة التحدي القادم..والتحدي القادم هو الحفاظ على الاغلبية داخل البرلمان على أمل التغيير مستقبلا ببركات الحشد والمقاومة وإلا فالصداميون والدواعش قادمون..وقدر الشرفاء الواعين ان يحافظوا على النظام السياسي البائس برغم كل مساوئه وان يواجهوا الاحتلال والقاعدة وداعش والفساد لأن الخيارات شبه معدومة.
سعود الساعدي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.