مواعظ قصيرة

إن من نعم الله -عزّ و جلّ- على العبد أن يتذكر الموت بشكل تلقائي؛ أي يمشي في هذه الحياة الدنيا، ويرى فنائية كل شيء.. فالذي يقطع المسافات الطويلة من أجل رؤية منظر جميل -مثلاً-؛ فإنه يستمتع ساعة من الزمن، ثم يعود إلى منزله.. أما هذا الجمال فهو لهذا المكان، وهو لم يغير في الإنسان شيئاً، ولا يستطيع أن يأخذ منه شيئاً!.. وكذلك بالنسبة إلى الدنيا؛ فإن كُل متاع فيها ينقضي.. ولهذا فإن بعض المؤمنين الشباب، عندما يتذكر الحياة الزوجية، وأن هذه الزوجة التي أعطاها الله -عزَّ و جلَّ- من الجمال ما أعطاها؛ سيكون عمره عشرين أو ثلاثين أو أربعين سنة، فيقلّ اندفاعه للزواج.. هذا شيء إيجابي؛ لأن هذا الشاب عندما يتزوج، لن ينظر إلى البدن، وإنما سينظر: إلى وجود، وإلى روح إلهية، وإلى أمانة، وإلى وديعة!.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.