معربة عن تعازيها باستشهاد القائد الصماد .. كتائب حزب الله: أمريكا تدعم السعودية والإمارات بجرائمهما ضد الشعب اليمني

أكدت المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله، ان أمريكا تقف وراء الدعم المباشر للسعودية والإمارات بجرائمهما ضد اليمن، فيما أعربت عن تعازيها الى الشعب اليمني الصابر لاستشهاد رئيس المجلس السياسي الأعلى الشهيد صالح الصماد.
وقال المكتب السياسي للكتائب في بيان حصلت (المراقب العراقي) على نسخة منه، «ببالغ الحزن والأسى، نتقدم الى شعبنا اليمني المظلوم، والى قيادته المجاهدة الصابرة، بالتعازي الحارة لاستشهاد رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح الصماد، الذي ارتقى الى بارئه في ميدان المواجهة مع قوى الشر والعدوان، بعد ان غدر به الجبناء، من أشباه الرجال، الذين أعيتهم المواجهة المباشرة، مع مجاهدي الشعب اليمني الأبطال».
وأضاف، ان قوى العدوان فشلت طيلة السنوات الثلاث الماضية، بكسر ارادة الشعب اليمني، لتحقيق أهدافهم الشيطانية في إذلاله واخضاعه، فلجأوا الى أساليب خسيسة ودنيئة، تدل على مدى الانحطاط الأخلاقي والهزيمة النفسية التي تجاوزوا فيها جميع الخطوط الحمر، باستهداف رمز وطني، طالما حمل هم شعبه ووطنه، وجاهد من أجل وحدته وكرامته وعزته، ووقف في الميدان مع القوى الوطنية الشريفة، ليصد العدوان السعودي الأمريكي الهمجي الحاقد، وليقف كالجبل الأشم مع أبناء شعبه، حائلا دون وقوع اليمن فريسة، تمزقه أنياب الشر والتآمر، حتى صنعوا ملحمة المقاومة والصمود، في أحلك ظروف المواجهة والحصار».
وتابع، «ان الجريمة الشنعاء التي ارتكبها العدوان السعودي والاماراتي، باستهداف الرئيس الصماد انما جاءت بدعم ومباركة من قبل الشيطان الأكبر، ومصدر بلاء العالم، أمريكا المجرمة فهي شريكة في كل ما يتعرّض له الشعب اليمني، من حرب ابادة جماعية تطول المدنيين الأبرياء، من الأطفال والنساء والشيوخ»، لافتاً الى ان دول العالم التي تغض الطرف عن هذه الجرائم، انما هي شريكة فيها، وتتحمّل مسؤولية استمرارها.
وشددت الكتائب على وقوفها الى جانب الشعب اليمني الصابر المحتسب في محنته، مؤكدة دعمها ومساندتها لمقاومته الباسلة، وقيادتها المجاهدة الحكيمة، منبهة الى ان هذه الجريمة لن تفت في عضده أو توهن من ارادته، بل ستزيده عزماً وصموداً وإصراراً على المقاومة، وستفتح مرحلة جديدة في مواجهة العدوان السعودي الأخرق الذي وقع في مأزق خطير لن ينجو من تبعاته.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.