إيران ومحور المقاومة

الجمهورية ومحور المقاومة تملك من القدرات الرادعة ما تضرب عقوبات على القوى الغربية وأميركا بالتحديد وتفرضه على حضورهم شروطاً وقيوداً والتزامات. الان وبعد عقود من النضال نستطيع إعلان قدرة حلف المقاومة على تطهير المنطقة من جراثيم الاحتلال والاستعمار. قد يبدو ذلك لدى البعض شعاراً سياسياً أو تضخيما للقدرات ولكن ليس لدى العقلاء الاستراتيجيين . إنه ضرب من الخيال بعيد المنال في عقول الذين يظهرون على الشاشات حاملين عناوين المحلل الاستراتيجي وما شابه مرددين ما تمليه وكالات الأبناء الغربية وأما الذي يملك البصيرة والحصافة في تحليل أوضاع المنطقة من الأعماق يدري أن المقاومين اليوم يملكون جميع ما تتطلبه عملية طرد القوى الأجنبية من المنطقة. الجمهورية الإسلامية ، وسوريا والعراق ولبنان واليمن ودول أخرى قد تلتحق بهذا المحور ولو نسبياً وجزئياً أو تسكت وتتفاعل إيجابياً بالإضافة إلى أغلب الشعوب وثنائية الصين وروسيا هي كافية لتحقيق ما قلته. اليوم لدينا اليد العليا ولهم اليد السفلى لدى من كان له قلب وبصيرة في هضم الأحداث وفهمها الصحيح.
محمد علي ميرزائي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.