دمشق تستضيف الملتقی الدولي المقارن للأدبين الفارسي والعربي

استضافت جامعة دمشق الملتقی الدولي الرابع للأدب المقارن بين الادبين العربي والفارسي وذلك بمشاركة عدد من الاستاذة من الجامعات السورية والإيرانية واللبنانية والعراقية.
وقال المستشار الثقافي الايراني في سوريا «ابوالفضل صالحي نيا» خلال الملتقی الذي بدأ ليلة الاثنين واستمر علی مدی يومين، انه قد تم تشكيل لجان علمية قبل ستة اشهر لدراسة المقالات العربية في جامعة دمشق والمقالات الفارسية في جامعة فردوسي في مشهد (شمال شرق ايران). وتابع قائلا انه تم ارسال 25 مقالا علميا باللغة العربية الی الامانة العامة للملتقی في دمشق حيث تم قبول 12 مقالا من قبل هيأة التحكيم فيما ارسل اكثر من 80 مقالا باللغة الفارسية الی الامانة العامة في جامعة فردوسي تم تأييد 25 منها من قبل هيأة التحكيم علی أن يتم عرض هذه المقالات العلمية خلال الملتقی.
وأوضح صالحي انه نظراً الی اهمية اللغة الفارسية في سوريا وكرسي هذه اللغة في ثلاث جامعات سورية علی مستوی الماجستير فان الملتقی يحظی بأهمية خاصة.
وفيما نوه إلی الازمة التي تعصف بسوريا منذ سبع سنوات قال صالحي ان الازمة ادت الی خلق مشاكل في الجامعات السورية، ولا سيما في مجال اللغة الفارسية، لذلك قمنا بإقامة الملتقی الدولي الرابع للأدب المقارن بين الادبين الفارسي والعربي في دمشق.
وأوضح ان الملتقی الدولي الثاني والثالث كان قد عقد في جامعة فردوسي ولبنان علی التوالي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.