موسكو: أي تغيير باتفاق «5+1» غير مقبول إيران تؤكد عدم تفاوضها مجدداً حول الاتفاق النووي بعد التلويحات الأمريكية الأخيرة

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف: ان اميركا انتهكت الاتفاق النووي بشكل مستمر مؤكدا انه لا حل للاتفاق النووي سوى بالتزام اميركا الكامل بتعهداتها .وجدد ظريف تاكيده: انه لا حل للاتفاق النووي سوى التزام اميركا الكامل بتعهداتها لا إعطاء الامتيازات .واوضح ظريف ان الاتفاق النووي لم يكن معاهدة يستلزم توقيع او تأييد اي جانب بل انه أصبح عقب تأييده من مجلس الأمن الدولي ملزما للجميع .واشار الى تاكيد الوكالة الدولية للطاقة الذرية 11 مرة التزام إيران بتعهداتها في الوقت الذي نقضت اميركا تعهداتها على طول الخط ولاسيما عبر وضع عراقيل في طريق من كانوا يريدون التعاطي تجاريا مع ايران .ولفت الى ان بعض الدول الاوروبية ومن اجل ارضاء ترامب بالبقاء في الاتفاق النووي وعدوه مؤخرا بالحصول على امتيازات اكثر من ايران وقال ان هذه الامتيازات هي اتفاق جديد يشتمل على قضايا اتفقنا جميعا بان تكون خارج اطار المفاوضات ومن بينها القدرات الدفاعية لإيران ونفوذها في المنطقة .وافاد ظريف بان إيران في هاتين القضيتين ينبغي ان تكون هي المدعية وغير الراضية وليس الغرب وقال نحن لم نهاجم احدا منذ قرون ولكننا تعرضنا للهجوم واخرها كان من صدام حسين الذي كان يحظى بالدعم من اميركا وحلفائها الاقليميين كما ان الغرب عمل بجد على منعنا من الحصول حتى على ابسط الوسائل الدفاعية .واشار الى ان صدام استهدف المدنيين والجنود الايرانيين على حد سواء بالسلاح الكيمياوي وقال انه ورغم تلك التجربة المرة ما زلنا ننفق جزءاً من الميزانية العسكرية لدول مثل السعودية والإمارات على القطاع الدفاعي وان صواريخنا اقصر مدى من صواريخ السعودية .وتابع ان دول الخليج الفارسي دعمت الجماعات الارهابية مثل القاعدة وطالبان وداعش فيما لعبنا نحن دورا اساسيا في هزيمة هؤلاء المتطرفين .وخاطب الاوروبيين واميركا مؤكدا « دعني اوضح لكم هذه القضية مرة واحدة وللأبد ، نحن لا نسمح باضعاف امننا ولا نتفاوض على اتفاق توصلنا اليه بحسن نية ولا نضيف على اي شئاً.ولفت الى قرب موعد قرار اميركا المتعلق بتمديد تعليق الحظر على ايران والعمل بتعهداتها بالاتفاق النووي وقال ان ايران ستقف بقوة بوجه المحاولات العقيمة للمتغطرسين ولكن ان تمادت اميركا في انتهاك الاتفاق او خرجت منه فاننا سنتستفيد من حقنا في الرد على ذلك .واكد ظريف اننا سنرد بطريقتنا على خروج اميركا من الاتفاق النووي وقال ان الضجيج او التهديد لن يحقق لاميركا اتفاقا جديدا ولاسيما عندما لايحترمون الان اتفاقاً تم التوصل اليه .ومن جانبها ذكرت الخارجية الروسية، أن موسكو ستحترم التزاماتها ضمن الاتفاق النووي مع ايران طالما فعلت الدول الأخرى ذلك، وأنها ستعدّ أي تغيير في الاتفاق النووي غير مقبول.وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن كل المسائل الخلافية المتعلقة بإيران يجب أن يتم حلها في إطار السداسية الدولية.وحول البيانات الإسرائيلية بشأن الخرق المزعوم للاتفاق النووي، قالت زاخاروفا، إن إيران هي الدولة الأكثر تدقيقا من الوكالة الدولية للطاقة الذرية.وأكدت ضرورة الاستناد إلى بيانات مؤكدة دوليًا في تسوية برنامج إيران النووي، لا على مزاعم غير مؤكدة، وأوضحت زاخاروفا:»أود أن أؤكد أن إيران اليوم هي أكثر الدول التي يمكن التحقق منها من جانب الوكالة الدولية للطاقة الذرية».وأضافت أن موسكو ستحترم التزاماتها ضمن الاتفاق النووي مع ايران ، طالما فعلت الدول الأخرى ذلك.وسيقرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عندما تنتهي مهلة يوم 12 أيار، إن كان ينسحب من الاتفاق المبرم في 2015، الذي تم بموجبه تخفيف العقوبات الدولية على طهران، مقابل الحد من برنامجها النووي.فيما قال رئيس مكتب الرئيس الايراني محمود واعظي، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية مستعدة لمواجهة قرار إنسحاب أمريكا من الاتفاق النووي.وقال رئيس مكتب الرئيس الايراني محمود واعظي، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية مستعدة لمواجهة قرار إنسحاب أمريكا من الاتفاق النووي.واشار في تصريح له من مدينة مشهد المقدسة الى ان زيارة الرئيس الايراني الاسبوع المقبل الى هذه المدينة ستحظى بإهمية كبيرة.ونوه رئيس مكتب الرئيس الايراني الى انه تم منذ عدة أشهر اتخاذ التدابير الضرورية لمواجهة إنسحاب أمريكا من الاتفاق النووي، قائلا، مستعدون لمواجهة هذا القرار بشكل منطقي.وأضاف، قمنا بالتخطيط اللازم بشكل لا يترك القرار الامريكي بالانسحاب من الاتفاق النووي أي تداعيات تذكر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.