ولادة قيصرية

احمد حميد الخزعلي

لفرط براءتي
التصقتُ بالاشياء هكذا
كدهان رديء
كلما غسلتُ وجهي
انفصلتُ سريعا
كان علي التيمم دائما
رغم قرب الغيم
تخبرني أمي:
انني كنتُ ورقة سمراء
مهيأة للف التوابل
حتى أثرتُ حساسية هذا العالم
فعطسني قرب البيت سطورا
رتبوني ببطء
لأكون سلما لحياة قادمة
وفي رواية أخرى
يخبرني أبي :
أنني نبوءة جدتي
زرعتني ثمرة في بستانها
فأنبتتني الأرض غصنا متعبا
وهأنذا أداعب الريح كل نهار
تقول عمتي الصغيرة :
دعك من هذا كله
أنت ابن ذئبة هاربة
ولدتك خوفا ثم ارتحلت
لترضع من ثدي البواكر حلما
لم يكتمل حتى الآن
لكن ما أشعر به
أنني ابن حرب فقط
الحرب التي لم
تنته بعــد..

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.