الكيان الصهيوني يتغلغل الكترونياً في المجتمع العراقي

الرفض الشعبي الواسع لأي انفتاح أو تعاون مع الكيان الصهيوني، اغلق الأبواب أمام من يفكر بالتطبيع أسوة ببقية الدول الخليجية، على الإقدام أو الحديث أو التفكير حتى بتناول هذا الموضوع بشكل مباشر، لان العراقيين يجمعون على ان ما يدور من أزمات ونكبات على الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية منطلقها الأساس هي اسرائيل وأدواتها الخفية في البلد، لذلك بدأ الكيان خطواته الناعمة والتي أسهل ما يبتدئ بها هي مواقع التواصل الاجتماعي، حيث انشأ صفحة باسم «اسرائيل باللهجة العراقية» التي ارتفعت أسهم الاعجابات فيها الى آلاف الأرقام بعد يومين من انطلاقها، وأخذت تمهّد لمشروعها بالحديث عن تاريخ اليهود في العراق، و وجودهم منذ آلاف السنين، لكي تصل الى هدف واضح هو التقليل من حدة الرفض للكيان الصهيوني، والعمل على تقبله تدريجياً، وهو الهدف الأسمى للكيان في البحث عن قبول بوجوده من كيان مغتصب الى دولة معترف بها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.