مَنْ المسؤول عن ادخال المواد الغذائية الفاسدة للبلد ؟

اتخذ الارهاب في العراق أشكالاً وصوراً متعددة، وان اختلفت المسمّيات وتعددت الأشكال إلا انها تشترك بنفس أداة القتل، التي تزهق أرواح المواطنين، فأحياناً يكون الارهاب بالسلاح ، وأحياناً أخرى بالغذاء، اذ يتم الكشف بين الحين والآخر عن مواد غذائية غير صالحة للاستهلاك البشري ومنتهية الصلاحية، يتم ادخالها الى العراق وتنتشر في الأسواق، لكن الى الآن لم نعرف كيف يمكن لتلك المواد ان تدخل الى الحدود عابرة جهاز التقييس والسيطرة النوعية في المنافذ الحدودية التي تدخل منها البضائع من مختلف الدول.
ويبقى المواطن هو الضحية الاولى والاخيرة جراء عدم جدية الاجهزة الرقابية الاقتصادية في حلحلة تلك المشكلة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.