رعد السلمان أبو «الطز» ..

لم يخطر في بال أحد ذكيا كان ام غبيا نبيها كان ام بليدا عاقلا كان ام مجنوناً ساذجا كان ام ناجزا أن يكون العراق كل العراق رهن صفقة من اجل ضمان منصب رئيس الوزراء . العراق بشرطه وشروطه وقضّه وقضيضه ونصره وشهدائه وحشده ودموع ارماله وايتامه ومجده ويومه وغده رهن صفقة مشبوهة تلبي رغبة امريكا وآل سعود يتم فيها التنازل عن دماء الشهداء الأبرار في مجازر سبايكر والسجر والصقلاوية وعشرات الآلاف من شهدائنا في معارك الشرف والبطولة لتحرير الأراضي العراقية من دنس داعش . عشرات المجرمين الإرهابيين الذين صالوا وجالوا مع الدواعش في قتال ابنائنا وكانوا ابواقا داعشية بأمتياز في المقدمة منهم المجرم رعد السلمان ابو الطز . رعد السلمان الذي كان حتى قبل ايام معدودة يتبجح ويتباهى بإنتسابه الى داعش ويدافع عنهم عبر القنوات الفضائية من اربيل وعمان والرياض . هو المتصدي الأول في الطعن والسب والشتم لأبطال الحشد الشعبي المقدس الذين وصفهم بالصفويين وانهم اعداء اهل السنة وانه لا يمكن ان يقبلوا بوجودهم في المناطق الغربية وحين رد عليه مقدم البرنامج بأن الحشد الشعبي هم من حفظوا العرض وحرروا الأرض وصانوا وحدة العراق أجابه بعظمة لسانه النتن وصوته الأنكر بين الأصوات الداعشية وعبر شاشة التلفاز ( طز بالعراق ) . هذا المجرم ابو الطز يعود اليوم مرشحا للإنتخابات رئيس كتلة وصوره تملأ الشوارع ويتجول في المنصور بقلب بغداد . هذا المجرم ابو الطز الذي تفاخر بمجزرة سبايكر فقال من على شاشة احدى الفضائيات مستهزئا بالضحايا من ابناء الجيش العراقي (عن اي جيش تتكلمون احنا سكناهم 4000 بسعفة وذبحانهم . المجرم رعد السمان ابو الطز هو من تنكر لعراقيته وتفاخر علنا ان اميره هو محمد بن سلمان وان ملكه هو ملك السعودية سلمان وطز بالعراق . أي عفو هذا يا رئيس الوزراء الذي تنازلت فيه عن دماء الشهداء وكبرياء العراق ودموع الثكالى؟!! . اي عفو هذا يمنحكم الحق للتنازل عن الدماء الزكية فتعفو عن المجرمين الدواعش والقتلة الأنذال يتقدمهم هذا المجرم الداعشي الوضيع بأمتياز المعترف بأجرامه والمتفاخر بنذالته وخسته وعمالته لآل سعود وانتسابه لداعش القاتل مع سبق الإصرار السافل بشهادة الأخيار والأشرار . من منحك الحق يا رئيس الوزراء يا حيدر العبادي لتتنازل عن الحق الخاص لعشرات الآلاف من ذوي الضحايا آباء الشهداء وامهاتهم وزوجاتهم وأبنائهم ؟. من منحك الحق ايها العبادي لتهب ما لا تملك وتعطي ما لا يحق لك وتتنازل ما لم تخول عنه؟ . اي كرسي مشؤوم ومنصب مذموم هذا الذي جعلك تعفو عن كبار الزنادقة والمجرمين الدواعش الذين صدحت اصواتهم في منصات الأنبار وتكريت (جيناك يا بغداد) لتجعلهم يسرحون ويمرحون وينهقون في قلب بغداد؟ وهل تفاجئنا بالعفو عن ابو بكر البغدادي ناهيك عن طارق الهاشمي ورافع العيساوي والبقية الطالحة ؟. أين انتم يا مفوضية الأنتخابات ويا هيأة المساءلة ويا مجلس القضاء ؟ويا ايها المدعي العام ان كان لدينا مدعٍ عام . اين انتم مما يحصل فرعد السلمان ابو الطز ليس لوحده انما الكثير من اهل الطز الملطخة ايديهم بدماء العراقيين عادوا بفضل العفو الغريب العجيب والمشبوه بكل فقراته وحيثياته واسبابه ومسبباته . الا لعنة الله على النفس الأمارة بالسوء والمنصب الذي تلهثون خلفه فتتنازلون من اجله عن كرامة العراق ودماء الشهداء والأعراض التي انتهكت من الآف مؤلفة من اهلنا في المناطق الغربية ومعاناة آلاف النازحين في مخيمات النزوح . الا لعنة الله على كل المجرمين ومن باعوا العراق وخانوا العراق وتنكروا لمائه وارضه ولعنة الله اولا واخيرا على رعد السلمان ابو الطز .

منهل عبد الأمير المرشدي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.