إدانات واسعة لاستهداف العدوان السعودي القصر الرئاسي بصنعاء

لم تستكن يد إجرام آل سعود عن ارتكاب أفظع المجازر اليومية بحق الشعب اليمني الأعزل، وفي جريمة مروعة أغارت طائرات العدوان السعودي على مكتب رئاسة الجمهورية في العاصمة صنعاء، سقط فيها أكثر من 91 شهيداً وجريحاً مدنياً بينهم طلاب مدارس، في حصيلة غير نهائية.وأوضحت قناة «المسيرة» أن ستة مدنيين بينهم طفل، استشهدوا وجرح أكثر من 86 آخرين بينهم طلاب مدارس، حيث أكد مدير مدرسة جمال عبد الناصر في منطقة التحرير علي شرف الدين بأن غارات العدوان أدت إلى إصابة عدد من الطلاب.ورجّح ارتفاع عدد الشهداء بسبب الإصابات الحرجة لدى الجرحى، مشير إلى أن عمليات الإنقاذ وانتشال الضحايا لا تزال مستمرة.وتعمّد طيران العدوان السعودي استهداف الحي المكتظ بالسكان في وقت الدوام الرسمي وذروة الحركة والازدحام المروري بهدف قتل أكبر عدد من المدنيين.وكان طيران العدوان قد استهدف بغارتين،وزارتي الدفاع والداخلية بالعاصمة.يأتي ذلك في سياق الجرائم التي يرتكبها العدوان السعودي بحق الشعب اليمني منذ 26 آذار/مارس 2015، والتي أدت إلى استشهاد أكثر من 37 ألف مدني بحسب احصائيات مدنية مستقلة.وتتواصل الإدانات المنددة بجريمة استهداف طيران العدوان لمبنى مكتب رئاسة الجمهورية في حي التحرير وسط العاصمة اليمنية المكتظ بالسكان والذي نتج عنه سقوط عشرات الشهداء والجرحى وتضرر سيارات ومنازل المواطنين.حيث دانت وزارة التربية والتعليم اليمنية جريمة استهداف العدوان السعودي الأمريكي لمكتب رئاسة الجمهورية بحي التحرير بالعاصمة صنعاء اليوم المكتظ بالسكان والذي راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى.وعدّت الوزارة في بيان هذا الاستهداف الهمجي المتعمد لمكتب رئاسة الجمهورية المحاط بمنازل المواطنين والمحال التجارية والمدارس والمستشفيات أثناء الدوام الرسمي وأثناء أداء طلاب المرحلتين الأساسية والثانوية لاختبارات نهاية العام الدراسي، عملا إرهابيا.من جهته أدان اتحاد الإعلاميين اليمنيين الجريمة قائلا في بيان له: «في انتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية أقدم تحالف العدوان السعودي الأمريكي على استهداف مؤسسة مدنية يفترض أن تكون بمنأى عن الصراع والحروب وفق المواثيق الدولية باستهداف مبنى مكتب رئاسة الجمهورية الذي يتوسط حياً سكنياً وتجارياً وقت ذروة الدوام الرسمي الساعة العاشرة والنصف صباحا أدى إلى استشهاد وجرح أكثر من تسعين مواطنا.وتلقى اتحاد الإعلاميين اليمنيين بلاغا من قناة اليمن الفضائية «قناة اليمن من اليمن» يفيد بأن المصور أحمد الخولاني والمصور إسماعيل الحميدي من جرحى استهداف طيران تحالف العدوان السعودي على مكتب رئاسة الجمهورية بصنعاء.كما أدانت وزارة الخارجية اليمنية بأشد العبارات جريمة استهداف طيران تحالف العدوان لمكتب رئاسة الجمهورية في حي التحرير بالعاصمة صنعاء، والذي أسفر عن استشهاد وإصابة العشرات من المواطنين .إلى ذلك أدانت الأمانة العامة لحزب الاتحاد الديمقراطي للقوى الشعبية بشدة استمرار الجرائم التي يرتكبها طيران العدوان بقيادة السعودية والتي كان آخرها المجزرة المروعة التي ارتكبها طيران العدوان باستهدافه مكتب رئاسة الجمهورية في قلب العاصمة صنعاء بغارات وحشية وهمجية عنيفة راح ضحيتها أكثر من مئة شخص ما بين شهيد وجريح معظمهم من الموظفين المدنيين والطلاب والمارة من المواطنين البسطاء.

 

 

هذا وأدانت اللجنة العليا لتنظيم التصحيح جريمة العدوان على المدنيين التي ارتكبتها دول العدوان بحق العاملين من المدنيين في مكتب رئاسة الدولة والمباني السكنية وطلاب المدارس المجاورة والمارة في الأحياء القريبة والذي يقع في قلب ميدان التحرير وسط العاصمة صنعاء.وعدّت اللجنة العليا لتنظيم التصحيح قيام دول العدوان بارتكاب هذه الجريمة جريمة بشعة لن تسقط بالتقادم.بدوره أدان المركز القانوني للحقوق والتنمية في اليمن جريمة العدوان السعودي، محملا السعودية وتحالفها المسؤولية عنها وسابقاتها ومطالبا بالتحقيق والمساءلة الجنائية لقيادات التحالف وجميع من يثبت تورطهم في هذه الجرائم.وعدّ المركز القانوني منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن شريكين أساسين في جميع تلك الجرائم جراء تقاعسهم عن تحمل مسؤولياتهم القانونية والأخلاقية والتعامل بجدية وحزم تجاه هذه الجرائم والعمل على ايقافها .وأدان عضو المجلس السياسي لأنصار الله سليم المغلس جريمة مكتب الرئاسة البشعة، عادّا أنها تأتي بعد يومين من اعلان البنتاجون الامريكي بوجود قوات أمريكية في اليمن ومشاركتها في العمليات الإجرامية ضمن تحالف العدوان.وأضاف المغلس: «هذا البيان والاعتراف المدفوع الثمن كان بمثابة إعلان مرحلة تصعيدية وتدشين لجرائم جديدة أكثر وحشية وحقارة وبمشاركة أمريكية معلنة وظاهرة بكل وقاحة وبجاحة تتناسب و وقاحة ترامب وبشاعته وحقارته».

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.