مصر تعلن تحقيق إنجاز نفطي كبير في العراق تمديد موعد استلام وثائق مستثمري مصفى الكوت.. ورفع إنتاج النفط بحقل الزبير

فيما اعلن مسؤول نفطي رفع انتاج حقل الزبير الى كمية غير مسبوقة، قررت وزارة النفط تمديد موعد إستلام الوثائق المقدمة من الشركات الراغبة بالاستثمار في مصفى الكوت، بينما اكدت مصر انها تمكنت من إنهاء أعمال تنفيذ مشروع تطوير حقول غازات «سيبا» بالعراق. وأعلنت وزارة النفط، امس الاربعاء، تمديد موعد إستلام الوثائق المقدمة من الشركات الراغبة بالاستثمار في مصفى الكوت، الى الرابع عشر من الشهر المقبل. وقالت الوزارة، إن أمام المستثمرين المهتمين بالمنافسة على مشروع بناء مصفاة طاقتها 100 ألف برميل يوميا في الكوت حتى 14 حزيران، لتقديم العروض. وأضاف البيان أن المستثمر سيشمل بالاعفاءات الضريبية وفق قانون الاستثمار رقم 13 لسنة 2006. وأشار البيان الى انه بموجب التعديل الثاني لقانون الاستثمار رقم 64 لسنة 2007 فان نسبة الخصم على سعر النفط الخام مطروح على الباخرة تبلغ 8% على ان لاتقل على (5) دولار ولاتزيد عن (10) دولار عن السعر العالمي. وتقام المصفاة جنوبي بغداد وهي واحدة من عدة مشاريع لمعالجة الخام يطرحها العراق في إطار خطة لتحقيق الاكتفاء الذاتي في المنتجات النفطية. الى ذلك قال مسؤول نفطي عراقي، امس الاربعاء، أن العراق رفع إنتاج النفط بحقل الزبير التابع لشركة إيني في الجنوب بمقدار 50 ألف برميل يوميا إلى 475 ألف برميل يوميا. وقال مهند عباس مدير مشروع حقل الزبير على هامش افتتاح وزير النفط جبار اللعيبي لمنشآت جديدة إن الإنتاج زاد بعد الانتهاء من منشأة لمعالجة الخام. وستزيد طاقة إنتاج الزبير تدريجيا إلى 625 ألف برميل يوميا مع إضافة ثلاث منشآت معالجة أخرى حسبما ذكر عباس لكنه لم يوضح الجدول الزمني للانتهاء منها. من جانب آخر نجح قطاع البترول المصري في تحقيق إنجاز جديد خارج مصر، تمثل في نجاح شركة بتروجت بإنهاء أعمال تنفيذ مشروع تطوير حقول غازات «سيبا» بالعراق. وافتتح وزير النفط العراقي جبار اللعيبي المشروع ومحطة الإنتاج المركزية لحقل غاز سيبا، والذي يقع بمحافظة البصرة، معلنا بدء الإنتاج التجاري الأول من المحطة بطاقة 25 مليون قدم مكعب من الغاز يوميا. وأكد خلال الافتتاح أن المشروع يعد انطلاقة حقيقية لاستثمار الغاز في بقية الحقول الأخرى والتي وضعت لها وزارة النفط العراقية خططا طموحة لاستثمار الغاز فيها بالتعاون مع الشركات العربية و العالمية، وبما يحقق الأهداف التي تجعل العراق من بين الدول المنتجة والمصدرة للغاز. ويعد هذا المشروع الأول من نوعه والذي تنفذه بتروجت بنظام EPC في مجال المحطات المتكاملة والذي يتضمن قيام بتروجت بتنفيذ كافة أعمال التصميم والتوريد والتنفيذ لكافة أعمال المشروع، بالإضافة إلى أعمال الاختبارات النهائية وتجارب التشغيل وذلك بهدف الوصول بالقدرة الإنتاجية للحقل إلى 55 مليون قدم مكعب في اليوم للإنتاج المبكر، ويصل إلى 110 مليون قدم مكعب يوميا بنهاية المشروع.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.