من عبد العزيز الى ابن سلمان.. نكبة جديدة بعد مرور سبعين عاماً

أدار العالم العربي ظهره وصم أسماعه عن ما يدور من أحداث متسارعة في القدس وعلى حدود غزة، بعد ان عملت السعودية بوضع يدها على يد الكيان للمضي بما سُمّي بمعاهدة السلام وتسليم مفاتيح القدس الى الكيان الصهيوني، وأغلقت عيون العالم العربي عبر إعلامها المهيمن على الرأي العام، بتواطؤ مع رؤساء العرب المتخاذلين.
نكبة جديدة تأتي بالتزامن مع نكبة السبعين عاماً، فبعد ان وهب المقبور عبد العزيز آل سعود ، فلسطين الى اليهود، اليوم يهب سلفه ابن سلمان القدس الى الكيان لتعلن بأنها عاصمة لإسرائيل وسط صمت مطبق من قبل الشعوب العــــربية كافة وكأن الروح الوطنية قد دفنت نهائياً.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.