في ذكرى النكبة .. مسيرات العودة تثبت الرواية الفلسطينية

عبير عبد الرحمن ثابت
بعد سبعة عقود من نكبة الشعب الفلسطيني؛ تبدو دولة الاحتلال الاسرائيلي اليوم في قمة مجدها، فقد استطاعت عبر هذه العقود أن تُحيد جل أعدائها، واستطاعت أن تحول العديد منهم إلى أصدقاء تربطها بهم علاقات دبلوماسية كاملة وتنسيق في معظم المجالات، وتمكنت إسرائيل خلال تلك العقود بناء دولة عصرية صناعية متقدمة؛ وذات نظام ديمقراطي وإن كان لمواطنيها اليهود فقط، وتمتلك ترسانة عسكرية تتفوق من خلالها على سائر دول الإقليم؛ ووسط دعم سخي من حليفتها المركزية الولايات المتحدة الأمريكية.. وهذا توصيف حقيقي لحالة إسرائيل اليوم على أرض الواقع، ولكن كل ما سبق يغطي حقيقة أخرى تحاول إسرائيل طيلة العقود السبع الماضية أن تطمسها، وتلك الحقيقة هي أن كل ما عليه إسرائيل اليوم كان على حساب شعب آخر؛ وحاولت إسرائيل على مدار العقود السبع الماضية صبغ الأرض والتاريخ بهويتها المصطنعة لإخفاء حقيقة الأشياء وسرقت كل ما هو فلسطيني ونسبته لها.
ولكن الحقيقة أنه لا يوجد في إسرائيل أي مهاجر مستوطن كان يعرف شيئا عن هذا التراث المسروق المزور قبل أن يطأ بقدميه أرض فلسطين؛ بدءاً بالثوب الفلسطيني الذي تدعي إسرائيل أنه من ضمن التراث الإسرائيلي ومرورا بعملتها الشيكل والتي هي عملة الكنعانيين ولا صلة لها باليهود، وصولا لتحريف أسماء المدن الفلسطينية إلى عبرية، فكل شيء في فلسطين يشي بأصله ويرفض تلك الصبغة الصهيونية التي لم ولن تستطيع تغيير التاريخ، ولن تستطيع نسج أية علاقة بينها وبين كل ما سرقته. وتحتفل إسرائيل في منتصف أيار من كل عام بذكرى قيامها، ويحتفل الفلسطينيون في هذا التاريخ بذكرى نكبتهم؛ ولم يسجل التاريخ الانساني الحديث حالة من هذا النوع، بأن يكون اليوم الوطني لشعب هو يوم النكبة لشعب آخر؛ وليذكرهم دوما بالحقيقة التي يسعون دوما لطمسها. ولكن الفلسطينيين قرروا هذا العام أن يوصلوا هذه الحقيقة وبصوت عال لكل العالم عبر مسيرات العودة السلمية الشعبية، وهي أن كل بيت يسكنه مستوطن إسرائيلي هو في الأساس بيت لفلسطيني، وكل قطعة أرض يقيمون عليها هي أرض لفلسطيني سُرقت بالقوة؛ وأصحابها الحقيقيون موجودون ومازالوا على قيد الحياة ولن يتنازلوا عن أملاكهم. تلك رسالة يحملها كل فلسطيني؛ وتضرب في عمق كيانية وكينونة إسرائيل، وتذكرهم بحقيقة أن كل ما بنته إسرائيل خلال سبعة عقود إنما بُني على رمال متحركة من الباطل، فلا شرعية لإسرائيل غير شرعية القوة التي تفرض من خلالها كل أنواع القمع والتنكيل والحصار على الفلسطينيين، لكي يسلموا لها ويمنحوها صك الشرعية تحت تهديد السلاح، ويوقعوا لها صك الاستسلام عبر «صفقة القرن»، ولكن الفلسطينيين قرروا التحدي وانتقلوا من حالة الدفاع إلى حالة الهجوم عبر المقاومة الشعبية السلمية؛ والتي ستصل ذروتها يوم 15 أيار؛ والذي يتزامن مع نقل الولايات المتحدة سفارتها إلى القدس. لقد قرر الفلسطينيون هذا العام أن يحققوا روايتهم التاريخية عن 15 ايار على الأرض ويخرجوا بالملايين، وأن يكون يوم نكبة في إسرائيل وليس يوما وطنيا كما يدعون، وهذه أحدى رسائل المقاومة الشعبية السلمية، فعلى الرغم من تنكر وتخلي القريب والبعيد عن الفلسطينيين وبرغم الاحتلال والقمع والحصار والتجويع فان مقولة الكبار يموتون والصغار ينسون لم تتحقق ولن تتحقق. إن الفلسطينيين اليوم بمسيراتهم الشعبية ومقاومتهم السلمية لا يحرجون إسرائيل فقط فهي دولة احتلال وقحة لا تستند في وجودها إلا لشرعية القوة، لكن الإحراج الحقيقي هو للمنظومة الدولية وأخلاقياتها التي تقف مكتوفة الأيدي أمام قتل المتظاهرين المدنيين العزل المدافعين عن قرارات الشرعية الدولية والمطالبين بتطبيقها. والتخلي اليوم عن الفلسطينيين ومقاومتهم السلمية المشروعة، هو هزيمة للأمم المتحدة ومبادئ العدل والحرية وحقوق الانسان؛ وهي إذن ببدء دخول المنظومة الدولية في مرحلة ظلامية سيكون فيها الأمن والسلم الدولي أكثر هشاشة مما سبق في عالم يفتقد إلى العدالة والمساواة ويزدهر فيه الظلم والقمع ليولد الإرهاب بكل صوره التي رأيناها؛ وتلك التي سنراها بتسوية القضية الفلسطينية على الطريقة الترامبية عبر ما يعرف بـ»صفقة القرن»، هي ضربة للأمم المتحدة وللشرعية الدولية، والتي تأذن بانهيارهما ولو بعد حين. وليتدارك العالم الكارثة قبل وقوعها، وليقف بجدية وإصرار ولو لمرة واحدة مع حقوق الشعب الفلسطيني الشرعية، قبل أن يتحول العالم إلى غابة حقيقية يأكل فيها القوي الضعيف.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.