وجعُ القدّيس

عباس الأمارة

شَوقًا بِشَوقٍ..
وَالودادُ تداني..
إنْ زِدتِ حَرفًا يَسْتفيقُ حَناني
شَاغَلتُ بُعدَكِ..
في رَفيفٍ مُكابدٍ
طّالَ الفُراقُ فاسْتُبيحَ زَماني
النهرُ يضحكُ، كلّما
أنشقَّ ارتوى..
والنايُ يبكي لزفرةِ الأحزانِ
فتَظلّمْتُ حتى..
أقْشعرَّتْ شكوتي
وليس فيكِ
مهجةٌ ترعاني
وجعٌ
وِدادُ القدّيسِ
إن هوى
يتلوّى عِشقًا
في حِمى الإيمانِ

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.