احذروا السيد علي خامنئي فإنه لا يفبرك ولا يكذب

رنا محمد أسعد
تحليل المعادلة الصعبة …. كتب أحد خبراء الصواريخ النووية الإسرائيليين هذا المقال: ان القائد الإيراني والمرشد السيد علي الخامنئي قال في أكثر من ندوة ومحاضرة ان القوات الإيرانية لا تسعى لامتلاك الصواريخ النووية ولا تقوم بصناعتها وذلك لأنها حسب المذهب الشيعي يحرم قطعا امتلاكها أو الاحتفاظ فيها …. ومن ناحية أخرى قال المرشد الإيراني … اي هجوم بأي سلاح على الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستواجه بالمثل…هنا تحيّر المراقبون وحتى الحكومات على هذه التصريحات المتناقضة من قبل أعلى رتبة عسكرية وقيادية في إيران …. في الوقت الذي يؤكد الجميع ان القائد الوحيد في المنطقة بل على المستوى العالم لا يكذب ولا يفبرك في تصريحاته….اذا كيف سيواجه الخامنئي الصواريخ النووية اذا أطلقت على إيران في الوقت الذي هو أكد انهم لا يمتلكونها ولا يسعون إليها ؟. هنا حلل الخبير الإسرائيلي هذه المعادلة وأعلن أن الخامنئي صادق في وعده وتهديده …اولا الدولة الوحيدة التي تتمنى ضرب إيران بالنووي هي إسرائيل حيث أمريكا مكتفية بالحصار الاقتصادي ولا تريد فتح جبهة مع إيران عسكريا أبدا….وفي حال إطلاق صاروخ نووي إسرائيلي باتجاه إيران …. الصاروخ يستغرق من ٨ إلى ٩ دقائق حتى وصوله إلى أقرب هدف إيراني مهم …. إيران تمتلك منظمة رادارية جدا متطورة عمل عليها العقل الإيراني بمساندة الروس والصين .. بمعنى اقوى رادار في شرق الأوسط ان لم يكن عالميا …
ففي حالة إطلاق الصاروخ النووي الاسرائيلي باتجاه إيران…فهناك ٣ قواعد ايرانية بها صواريخ مضبطة ومسيرة لضرب مفاعل ديمونا القريب من تل أبيب … قاعدة حماس في فلسطين ٦٥ كيلومترا إلى المفاعل … قاعدة حزب الله في الضاحية ١٢٠ كيلومترا حتى المفاعل … وقاعدة بختارية ٢٢ كيلومترا حتى المفاعل النووي الاسرائيلي..بمعنى أن هذه الصواريخ تستغرق من ٤٠ ثانية إلى دقيقتين في ضرب المفاعل ديمونا وسحق المنطقة ضمنها العاصمة الإدارية والبشرية لتل أبيب…اي قبل بلوغ الصاروخ النووي الأراضي الإيرانية تكون العاصمة الإسرائيلية قد ابيدت من الحجر والبشر وبسبب التلوث الإشعاعي ستبقى إسرائيل غير قابلة للحياة لمدة ١٥ سنة بعد الضربة … حيث تأثير القنبلة النووية أقل بمئات المرات من تأثير انفجار مفاعل ومصنع القنبلة النووية وحداثة تشيرنوبل الروسية أو هيروشيما اليابانية أكبر دلائل حجم الخسائر … لا ننسى أن مفاعل ديمونا أقوى وأكبر من الحادثتين المذكورتين..ان وعد السيد علي الخامنئي اصاب اليهود الصهاينة في المقتل … بعد هذه السنوات من تطوير أسلحتهم النووية باتت تحفاً ديكورية تخزّن في المخازن ولن يستطيعوا استخدامها أبدا أو على الأقل في ٥٠ السنة القادمة من الآن. يختتم المحلل الإسرائيلي مقاله «احذروا السيد علي خامنئي فأنه لا يفبرك ولا يكذب قط …».

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.