مَنْ يسعى لإشعال فتيل الأزمة عبر مواقع التواصل ؟!

التهبت مواقع التواصل الاجتماعي بنزاع محتدم منذ بداية الانتخابات الى اعلان النتائج، ومازال فتيل الأزمة متقداً وينبئ بمخاطر لن تحمد عقباها اذ لم ينتبه العراقيون لخطورة ما يسوق عبر مواقع التواصل الاجتماعي لاسيما «فيس بوك»، إذ تعمل عليه جهات لا تريد خيراً للعراق والعراقيين لإيجاد صراع بين مكونات الشعب العراقي، مستغلة ما أفرزته الانتخابات من غليان ألهب الشارع العراقي، إذ تعمل أياد خفية الى بث الشائعات والأكاذيب المضللة التي تزيد من حالة الصراع بين بعض الجهات الحزبية لأجل تصعيد الموقف وجعل المجتمع على قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي وقت ما لم ينتبه الجميع لما يدور حولهم من مؤامرة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.