ارتفاع درجات الحرارة لم يمنع الكادحين من الصوم

لم يكن ارتفاع درجات الحرارة في الأيام الأولى لشهر رمضان المبارك، حائلاً أمام الكادحين عن الصوم في هذا الشهر الفضيل، على الرغم من صعوبة عملهم الذي يقتضي الوقوف تحت حرارة الشمس اللافحة التي وصلت الى 40 درجة مئوية، لذا تجد أصحاب القوت اليومي يخرجون في الساعات الأولى من الصباح لعملهم، بعضهم يعمل في دفع «العربة» والآخر «للعمالة» وهم صائمون يدفعهم ايمانهم والتزامهم لتأدية هذه الفريضة، ليجعل الله لهم أجرين، أجر الساعي الى قوت يومه وأجر الصيام. رحم الله تلك الوجوه والشفاه الذابلة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.