التقاليد العشائرية واثرها على المجتمع في البيت الثقافي لمدينة الصدر

المراقب العراقي/ عدنان ابراهيم

اقام البيت الثقافي في مدينة الصدر التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والاثار محاضرة توعوية بعنوان (التقاليد العشائرية واثرها على المجتمع) القاها الباحث بشؤون العشائر جاسم عبد حسن المياحي حيث حاوره الاعلامي رحيم الفرطوسي، على قاعة منتدى شباب جميلة بحضور عدد من مثقفي مدينة الصدر فضلا عن عدد من رجال الشرطة المجتمعية. بدأت المحاضرة بتعريف باهمية العشائر في تحقيق السلم المجتمعي في البلاد ثم تطرق الى الاثار السلبية التي سادت العادات والتقاليد العشائرية حيث ان البعض منها لم يعد يتوافق مع المتطلبات العصرية في المجتمع ولاسيما قانون (الفصلية) ذلك القانون البالي الذي يحتقر المرأة التي رفعها الاسلام واعطاها المكانة التي تستحقها باعتباها نصف المجتمع ان لم تكن هي الركيزة المهمة التي تشكل اساس تقدم الامم. وبين ان الفصلية موروث مقيت مازال البعض يصر على العمل به برغم تعارض فقراته مع النص القرآني الكريم ناهيك عن السنة النبوية وما يروى عن آل البيت (ع).
ولم يفت المحاضر الاشارة الى الكثير من الآثار الايجابية للعشائر والتي نلخصها بالنقاط التالية: اولها، فض النزاعات التي تنشأ في المجتمع بين عشيرتين او اكثر والتي لا تستطيع الدولة حلها. ثانيا، تلعب العشائر دورا مهما في حالة حدوث حوادث طبيعية في انقاذ الناس. ثالثا، مكافحة الفساد والتحلل الخلقي الذي يحدث في المجتمع والمحافظة على القيم الاخلاقية الحميدة رابعا مكافحة الافكار المتطرفة القادمة من خارج البلاد.
وفي ختام الاصبوحة قدم الاستاذ محمد حسين دهش مدير البيت الثقافي في مدينة الصدر، شهادة تقديرية للاستاذ جاسم عبد حسن المياحي لمحاضرته القيمة التي نالت استحسان الحضور.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.