Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

كلمات مضيئة

في الكافي عن الإمام الصادق(عليه السلام):»في قول الله تعالى:»ولمن خاف مقام ربه جنتان».قال:من علم أن الله يراه ويسمع ما يقول ويعلم ما يعلمه من خير أو شر فيحجزه ذلك عن القبيح من الأعمال،فذلك الذي»خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى».الشخص الذي يعلم أن الله تعالى يراه ويسمع ما يقوله ويعلم أن الله تعالى يعلم ما يقوم به من عمل الخير أو السر،فإن هذا العلم سوف يمنعه ويحجزه عن ارتكاب الأعمال القبيحة،فمثل هذا الشخص الذي يتصف بهذه الخصوصيات يكون خائفاً..والخوف وإن كان من الأعمال الباطنية والجوانح إلا أن الخوف الذي ورد في القرآن الكريم وفي خصوص قوله تعالى:»ولمن خاف مقام ربه جنتان»،ليس هو خصوص العمل الجوانحي أيضاً.لأن الخوف في مقام العمل إذا لم يكن متحققاً فلا يكون هنا خوف في الحقيقة،بل إن ما يكون خوفاً حقيقة وواقعاً هو ما جاء في المعارف الإسلامية المعتبرة أي الخوف المقرون بالعمل .فالخوف الواقعي هو المقرون بالعمل لا المجرد عنه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.