الأرباح في جيوب نواب و مسؤولين شركة وهمية توفّر وجبات الغذاء لطائرات الخطوط العراقية

الفساد في عقـود توفیر «وجبات الغذاء» على متن طائرات الخطوط الجوية العراقیة اصبح امرا واقعا، والذي بموجبه، يتقاسم وزير النقل .كاظم الحمامي عبر واجھات له من كبار الموظفین، أثمان الصفقات مع شركــة بوابـــة بغـــداد (النبیــل).ھذه الشركة الفاسدة ھي شركــة مقاولات و وكالات تجــارية ومقرھـــا في العاصمة الأردنیة، عمـــان، ولیس لھــا علاقـــة وتجربة بموضوع وجبات الغذاء لمسافري الخطوط الجوية العراقیة، كما تفتقر الى أي فرع في العراق.تم قبول عرض الشركة على رغم الأسعار العالیة التي قدمتھا، ما يعدّ ھــدرا للمال العام، وعلى رغــم ذلك تمت الإحالة لصالحھا بسبب تدخــل اعضـــاء في مجلــس النــواب مستفیدين من الصفقة.ّ تمت الصفقة بین شركـــة بوابـــة بغـــداد (النبیل) و المديــر العــام ومجلـــس الإدارة ولجنــة التحلیـــل والقانونیـــة. وتعالت الصيحات التي تنادي ,أنقذوا الخطوط الجوية العراقیة من المسؤولین الفاسدين، فقد ارتفعت ارصدتھم في عمان من أموال العمولات والكومشنات.فيما افاد مصدر في الخطوط الجوية العراقیة بان طیاري الشركة يتھمون مدير الخطوط الجوية، میران فريد، بالفساد المالي والاداري، وفیما اشارت الى ان الطیارين قد يصدرون بیانا يطالبون بإقالة فريد، ولفتت المصادر أن الطیارين يعتزمون تنفیذ اضراب شامل، فیما اتھم رئیس لجنة الخدمات النیابیة النائب ناظم الساعدي ، مديري الخطوط الجوية العراقیة الحالي والسابق بتزوير مستند رسمي يعرض العراق للعقوبات الدولیة، كاشفا عن اضافة اسماء موظفین «غیر مرخصین دولیاً» في الاستمارة الدولیة (GD (الخاصة لطواقم الطائرة، مشیرا الى أن ھذه الاستمارة تسمح لمن وردت أسماؤھم فیھا بالدخول الى اَي دولة دون الحاجة الى سمة دخول. واخبرت المصادر في تصريح، ان موجة من الخلافات الحادة تفاقمت بین طیاري شركة الخطوط الجوية العراقیة والمدير العام للشركة میران فريد. واوضحت المصادر، ان الطیارين يتھمون فريد بالوقوف وراء شبھات فساد إداري ومالي وتقصیر متعمد أصبح يھدد مصیر الشركة. واشارت المصادر، الى ان بیاناً قد يصدر عن طیاري الشركة في الساعات القلیلة المقبلة يناشدون فیه الجھات المعنیة، بضرورة التدخل الفوري لإقالة میران فريد وأحالته للتحقیق الفوري، لافتة إلى ان الطیارين سینفذون اضراباً شاملا فیما لم تتم الاستجابة لمطالبھم.واكدت مصادر اعلامية ان في حقبة وزير النقل كاظم فنحان، تزايدت حالات النصب والخداع في وزارة النقل حیث تُسرق أجور عبور الأجواء العراقیة.بشكل منتظم وممنھج بالتنسیق مع مافیا فساد يقودھا نسیب الوزير محمد بحر، وتاجر الصفقات المشبوھة، عقیل الربیعي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.