لماذا نكره بعضنا بعضاً..!

في ليلة من ليالي هذا الشهر الفضيل؛ حاولت أنْ أقرأ كتابا من مكتبتي حتى أنام! لكن الكتاب جعلني أزداد يقظةً، فقد كنت أقرأ صفحات؛ من هوامش إبن أبي الحديد على نهج البلاغة، ووقفت عند حجم الجريمة التي أقترفها، «سيدنا» معاوية بن أبي سفيان، بحق «سيدنا» علي بن أبي طالب..!
أخذت أقلِبُ صفحات الكتاب، ثم توقفت عند صفحة بعينها، وفجأة أصبح للصفحة أبعاد ببعد رابع؛ هو بعد الزمكان..الزمان والمكان حاضران وبقوة في هذه الصفحة، التي خطفتني إلى أعماقها المحفوفة بالمغامرة.
جيوشٌ من الأسئلة بدأت تدب بقوة؛ كأن عرضٌا عسكريا أقيم في قحف رأسي، دوامات الكتاب تبتلعني شيئا فشيئا، وها هي تغوص بي إلى حيث أرى ما لا يُرى، السقوط كان طويلاً ،كحصة رياضياتٍ مملة، وقعت على أرضٍ ناعمة يشرئب عشبُها، مثل كهرمان الجسد.
ما زلت في الصفحة إياها، ولكني نهضت متحسسا جسدي لأطمئن، فوجدت سيف الصحابي «بسر بن أرطأة»، يحز رؤوس صبيان آل عبد المطلب، ولم أجد رأسي..!
مع ذلك كنت أرى بشرا، بيدهم سيوف وخناجر ورماح، يمرون جواري يركبون نياقا، ناديت أحدهم: يا راكب الناقة، يا راكب الناقة..! رد عليَ: يا هذا ما أركبه ليس ناقة بل بعيراً..! لكني بالحقيقة كنت أرى عورة الناقة..! شعب لا يفرق بين الناقة والبعير، هو الذي حارب علي بن أبي طالب عليه السلام في صفين، وهو نفسه الذي أختار لنا هذه التوليفة الهجينة، لتحكمنا اربع سنوات قادمة، بأذن مفوضية الأنتخابات وليس بأذن الله تعالى..!
اعود الى الصفحة، أجد الذي كان يركب الناقة التي قال إنها بعير، يعبر فوق جسدي تبعته باقي النياق، أخفاف النوق اخترقت صدري، ولم ينتبه أي من الركاب لما يدوسون، فقد تعودوا أن يدوسوا شعوبا، فهل يهمهم جسد رجل مريض، ليس له عدة في دنياه إلا الكتابة؟!
الليلة التي تلت ليلة بسر بن أرطأة، كانت أتعس من سابقتها، بل كانت من بين أشقى لياليَّ، فقد أجلت الشروع بكتابة مقالي اليومي إلى آخر الليل، ولم يكن ذلك بإرادتي، بل لأني كنت أتابع الأخبار؛ عما يدور في بلدي.
كنت أتسقط خبرا من هذا المصدر أو ذاك، أدخل على مواقع النت، أفتش في النسخ الإلكترونية للصحف، ذهبت إلى مواقع الأحزاب المشاركة بالعملية السياسية، وتلك التي لم تشارك، وجدتها أحزابا تشتم بعضها بعضاً بأقذع الشتائم، ولجت إلى مواقع الوزارات؛ والى صفحات السياسيين الألكترونية، كنت أبحث في الحقيقة عن بصيص أمل، أو ضوء في آخر النفق، على وفق التعبير؛ الذي دخل حياتنا بعد عام 2003!
ضوء داخل النفق! أجهدت نفسي كثيرا، وصل عدد فناجين القهوة إلى أربعة، بت أتقيأ سهرا ويقظه وتعبا، أبحث عن الضوء الذي قيل أنه في آخر النفق، لكني لم أجد النفق ذاته!
لا نفق في حياتنا السياسية البتة، فيها سهوب ومفازات، وقفار وصحارى، بين الساسة حدود محاطة بالأسلاك المكهربة، وبين بعضهم الآخر؛ جدران بعلو لا متناهٍ..!
أمضيت باقي ليلتي؛ بحثا عن إجابةٍ لسؤالٍ شديد البساطة: لماذا تكتبنا الضغينة في دفاترها؟ لماذا نكذب على أنفسنا؟!
كلام قبل السلام: ليس ثمة نفق في ساحتنا على الإطلاق، فما بالك في ضوء في آخره..!
سلام..

قاسم العجرش

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.