واشنطن تحضر لمسرحية كيميائية جديدة في حقل الجفرة النفطي

أكدت اللجنة الوطنية السورية لتنفيذ اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية أن الولايات المتحدة الأميركية تتابع ترتيب عمليات مسرحية في حقل الجفرة النفطي الخاضع لسيطرة «قوات سورية الديمقراطية-قسد» للدفع بعملائها وأدواتها لاستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المواطنين السوريين واتهام الدولة السورية.وقال مصدر مسؤول باللجنة إن «الولايات المتحدة الأميركية وأجهزتها الاستخباراتية والعسكرية تتابع ترتيب عمليات مسرحية في بعض أنحاء سوريا من خلال الدفع بعملائها وأدواتها لاستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المواطنين السوريين الأبرياء واتهام الدولة السورية زوراً وبهتانا بذلك، وذلك بهدف خدمة نهجها العدواني على سوريا وتشجيع التنظيمات الإرهابية التابعة لها على ممارسة جرائمها ضد الشعب السوري وإطالة أمد الأزمة في سوريا».وأضاف المصدر أن «اللجنة الوطنية السورية تؤكد تسلمها لمعلومات دقيقة عن قيام إرهابيين عملوا سابقاً مع تنظيم «داعش» ويعملون حالياً مع القوات الأميركية وما تسمى «قسد» بجلب بعض العائلات من مناطق تسيطر عليها القوات إلى القاعدة الأميركية في حقل الجفرة النفطي ليتم تدريبهم على القيام بتمثيلية توحي بأنهم تعرضوا للقصف بقذائف مدفعية مزودة بمواد كيميائية».واشار إلى انه «مضى على تدريب العائلات على هذه المسرحية مدة خمسة أيام وستقوم القوات الأميركية بالتنسيق مع «قسد» باستفزاز القوات المسلحة السورية المتمركزة في محيط الحقل ومن المرجح أن يتم تنفيذ هذه المسرحية في إحدى القرى خارج حقل الجفرة.وتابع المصدر ان سوريا إذ تدين هذه المسرحية الجديدة والأجهزة الأميركية التي تقف خلفها فإنها تؤكد أيضاً تورط بعض الدول الغربية الأخرى مثل فرنسا وبريطانيا بمثل هذه الجرائم لاستخدامها مرة أخرى ذريعة لاعتداءاتها ومؤامراتها على سورية وحملاتها التي تقوم بها ضد سورية وحلفائها على المنابر الدولية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.