قلق شعبي واسع من تراكم الأزمات في العراق

ابدى ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تخوفهم من تراكم الأزمات بشكل متسارع في العراق، إذ تفجّرت في بداية الأمر أزمة الكهرباء التي قلت ساعات تجهيزها مع ارتفاع درجات الحرارة الى أرقام عالية، لتتبعها فيما بعد أزمة المياه التي شُوهدت دلائلها على أرض الواقع بعدما لم يصدّقها الكثيرون، اذ بدأت الأنهر بالجفاف وكذلك السدود، وأعلن عن حالة التقشف بالمياه، بينما لم تصرّح الخارجية العراقية بأي كلمة، والتزمت وزارة الموارد المائية بالصمت المطبق، على الرغم من خطورة الموقف الذي بدأ يثير مخاوف الشعب من دون تطمينات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.