أصبوحة رمضانية في البيت الثقافي بقضاء «القاسم»

محمد حمزة الجبوري

نظم البيت الثقافي في قضاء القاسم احد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية في وزارة الثقافة والسياحة والآثار بالتعاون مع منتدى شباب القضاء أصبوحة رمضانية تحت عنوان (الصوم وأثره على الإنسان روحيا وصحيا واجتماعياً)، يوم الأربعاء الماضي، حاضر فيها أستاذ كلية الطب في جامعة بابل الدكتور سمير سوادي الجبوري، وأدار الجلسة الدكتور محمد الشبيلي. أكد الدكتور الجبوري في محاضرته على أهمية الصوم روحيا وصحيا واجتماعياً، مبيناً، أن رمضان المبارك يعد مدرسة إيمانية روحية متكاملة وله أثر كبير على الحياة العامة للإنسان حيث ستبرز من خلال الصوم جوانب روحية وفي مقدمتها العطاء الروحي والأخلاقي والرغبة بفعل الخير، بمعنى سمو النفس البشرية في هذا الشهر الفضيل لمستويات عالية جداً مقارنة ببقية الشهور، مشيراً، إلى أن الصيام عمل طوعي تتجلى فيه الإرادة الحقيقية للإنسان ما يؤدي إلى القضاء على نقاط الضعف لديه ويكرس القيم الاجتماعية وينميها، موضحاً، وللصوم دور كبير في القضاء على المواد السمية الناشئة بسبب الملوثات ويستخدم لعلاج الكثير من الأمراض فقد أشارت الدراسات الحديثة أن نظرية تجويع الخلايا الناشئة عن الصيام والامتناع عن الطعام لها القدرة الفائقة على تهشيم الخلايا الضارة. حضر الأصبوحة نخبة من مدراء الدوائر الرسمية وشبه الرسمية وأساتذة ومتتبعين للشأن الثقافي كان من بينهم رئيس مجلس قضاء القاسم الحقوقي جاسم عبيسان وأعضاء من المجلس ومدير مؤسسة الهدى للثقافة والإرشاد الشيخ عبد علي رشيد ومدير مؤسسة الأيتام في القاسم احمد الجوذري ومدير شعبة الأعلام في مزار القاسم الشريف علاء البحراني والذين اثروا الأصبوحة بمداخلات قيمة. في الختام قدمت إدارة البيت الثقافي شهادة تقديرية للدكتور سمير الجبوري تثمينا لجهوده الداعمة لفعاليات البيت الهادفة إلى الإسهام في إثراء المشهد الثقافي في القضاء ومدن جنوب بابل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.