شركة طيران لم تصدق أنه ابنها فمنعتها من السفر معه

كانت ليندسي غوتليب وباتريك مارتن يستعدان للسفر من دنفر إلى أوكلاند، في الولايات المتحدة، وبرفقتهما ابنهما، إلا أن موظفة في شركة الطيران التي كانوا سيسافرون على متنها لم تصدق أنها أم الطفل. وبحسب ما ذكر موقع BBC Mundo الإسباني، طلبت إحدى العاملات في شركة Southwest من غوتليب، وهي امرأة بيضاء البشرة، أن تثبت أنها أمٌّ لجوردن ذي العام الواحد، والذي يحمل صفات وراثية مختلطة. أظهرت المرأة وخطيبها، وهو أميركي من أصل إفريقي، للموظفة جواز سفر الطفل، ولكنها على الرغم من ذلك طلبت شهادة ميلاد الطفل، وكذلك مشاهدة المنشورات على الفيسبوك، وفقاً لرواية الأم. قالت غوتليب، مدربة فريق كرة السلة النسائي في جامعة كاليفورنيا، على تويتر إن الحادث كان (مهيناً وقاسياً، إن لم يدل كذلك على انعدام المهنية والكفاءة). وكتبت الأم (أشعر بالفزع من أنه بعد نحو 50 مرة من الطيران مع ابني البالغ من العمر عاماً واحداً، أخبرني الموظفون أنه علي أن أثبت أنه ابني، برغم أنه كان يحمل جواز سفره). وأضافت الأم: (قالت الموظفة إن ذلك كان بسبب اختلاف لقبينا، لكنني أعتقد أنه بسبب لون بشرته المختلف). وكتبت غوتليب على تويتر: (لقد كان الأمر مهيناً وقاسياً، إن لم يدل كذلك على انعدام المهنية والكفاءة، كان يمكن أن تفوتنا الرحلة إن لم يتم تأجيلها كذلك. أقترح أن يحصل الموظفون على تدريب أفضل لمنع حدوث هذا للآخرين).

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.