خبير: الحرب الإقتصادية لن تجدي نفعاً مع تركيا

رأى الخبير الاقتصادي ماجد الصوري، امس الاثنين، أن الحرب الاقتصادية ومنع استيراد البضائع التركية لن تجدي نفعاً مع تركيا في حصول العراق على مبتغاه من المياه، مبيناً ان الحكومة العراقية مقصرة بشكل كبير بعد ان اهملت ملف المياه ولم تنشئ أي ناظم على دجلة والفرات. وقال الصوري في تصريح ان “جميع دول العالم تجاوزت موضوع الضغوط، وبدأت تلجأ للحوار والتفاهم والجلوس على طاولة حوار واحدة لحل الازمات”، مشيرا إلى أن “العراق ومنذ 2003 لم يستطع الاتفاق مع تركيا او ايران فيما يتعلق بملف المياه، حيث ان الكثير من الروافد جفت من المياه”. وأضاف، أن “العراق وتركيا تربطهما علاقات اقتصادية كبيرة حيث نستورد الكثير من بضائعهم ونصدر النفط عبر اراضيهم، وبالتالي فأن قطع العلاقات الاقتصادية مع العراق لايكبد تركيا خسائر كبيرة لانها تمتلك منافذ كثيرة لتصدير بضائعها”. واوضح الصوري، أن “ملف المياه يحتاج الى وقفة جادة من الحكومة العراقية للضغط على تركيا للحصول على المياه، حيث ان الذنب يلقى على عاتق الحكومة بسبب عدم اكتراثها في المدة الماضية الى ملف المياه”، مؤكدا أن “العراق لم يكن بحاجة الى سدود عملاقة بقدر حاجته الى 3 نواظم على دجلة والفرات لمنع تسرب المياه الى الخليج، وبالتالي ضمان عدم حدوث أي كارثة في العراق”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.