النفط توقع 3 عقود لتطوير حقول حدودية وتعلن عن بدء التبادل النفطي بين العراق وايران

أعلنت وزارة النفط عن توقيعها بالاحرف الاولى ثلاثة عقود جديدة مع شركتين صينيتين لتطوير وتأهيل الحقول النفطية والرقع الاستكشافية الحدودية. وقال اللعيبي في بيان :إن «الوزارة وقعت اليوم ثلاثة عقود مع شركتين صينيتن وبالامس وقعت ثلاثة عقود اخرى مع شركة اماراتية، ولدينا خطط طموحة لتطوير هذه الحقول والرقع الاستكشافية الحدودية»، مضيفا «اننا سنعمل على تطوير المتبقي من الحقول الحدودية والبالغ عددها خمسة في القريب العاجل». وأضاف انه «من المؤمل ان يصل معدل الانتاج من الحقول الستة الى 500 الف برميل باليوم في المستقبل»، مبينا ان «الوزارة تأمل من الشركات الموقعة على العقود الستة ان تضع الخطط اللازمة لتطوير وزيادة معدلات الانتاج وفق المدد الزمنية المحددة في العقود المبرمة، فضلا عن قيام الشركات بتنفيذ المشاريع الخدمية للمناطق المحيطة بالحقول والرقع الاستكشافية، والاعتماد على تشغيل العمالة العراقية بنسبة لا تقل عن 95%». واوضح ان «هذه العقود لا تتضارب مع عمل اللجان المشتركة مع دول الجوار بشان الحقول الحدودية المشتركة». وقال مدير عام دائرة العقود والتراخيص البترولية عبد المهدي العميدي إن «الوزارة وقعت مع شركة (GEO – JADE) الصينية عقدين لتطوير وتأهيل الرقع الاستكشافية والحقول في (نفط خانة) بمحافظة ديالى و(الحويزة) في محافظة ميسان ، بالاضافة الى توقيع عقد مع شركة (UEG) الصينية لتطوير الرقعة الاستكشافية حقول (السندباد) في محافظة البصرة»، مشيرا الى ان الوزارة ستقوم بارسال العقود الستة الموقعة مع الشركات الاسبوع القادم الى لجنة الطاقة في مجلس الوزراء للاطلاع والمصادقة». وعبر (هنري سو) ممثل عن شركة (GEO – JADE) الصينية عن «سعادة شركتنا بالعمل مع وزارة النفط لاول مرة، وانها ستبذل جهودا كبيرة للالتزام ببنود العقد وتنفيذها بما يحقق المصالح المشتركة للطرفين». وقال (شانك وي) الممثل عن شركة (UEG) «نحن سعداء لتوقيع العقد ، وان شركتنا تسعى لتطوير علاقات العمل مع الوزارة في مجالات جديدة». الى ذلك، بدأت عملية مقايضة نفط مدينة كركوك (شمالي العراق) مع إيران بعد حل المشاكل اللوجستية بين الطرفين. ونشرت وزارة النفط  الايرانية على موقعها الإلكتروني تقريرا اشارت فيه إلى أن شاحنات النفط العراقي القادمة من مدينة كركوك دخلت إلى الأراضي الإيرانية لتفريغ حمولتها في خزانات مدينة «درة شهر». وبيّن  التقرير أن بحسب الاتفاق سيتم  نقل 30 إلى 60 ألف برميل من النفط الخام لتوفير اللقيم التي تحتاجه المصافي الإيرانية.

وبموجب الصفقة، يجري نقل الخام من حقل كركوك في شمالي العراق بالشاحنات إلى إيران. وستستخدم طهران النفط في مصافيها وستسلم كمية مماثلة من الخام إلى الموانئ الجنوبية في العراق على الخليج العربي. يذكر أن عقد المقايضة النفطية بين إيران والعراق تم توقيعه وفق صيغة (CIF) والتي تلزم البائع تكاليف النقل والتأمين. وتراجعت أسعار النفط الخام في العقود الآجلة مع تأثر السوق سلبا بارتفاع الإنتاج الأميركي إلى مستوى قياسي وتوقعات بزيادة إمدادات دول منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك. وهبط خام القياس العالمي مزيج برنت 34 سنتا أو 0.4% إلى 76.45 دولاراً للبرميل، منخفضا للجلسة الثانية. ونزل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة ثلاثة سنتات إلى 65.78 دولاراً للبرميل. وكانت السوق خسرت نحو 3% الأسبوع الماضي، بعد هبوطها حوالي 5% في الأسبوع السابق.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.