الغواصة «غدير»

تتمتع الغواصة غدير، وهي من تصميم وتصنيع إيراني صافٍ بالقدرة على الملاحة في المياه قليلة العمق وتمتلك نظاماً متطوراً لإطلاق كافة أنوع الطوربيدات. قبل الثورة الإسلامية لم تجد في قوام القوات البحرية الإيرانية أية قطعة بحرية تبحر تحت السطح (غواصة). لكن في أعقاب الحرب المفروضة، على إثر ابتياع ثلاث غواصات روسية من طراز «كيلو» (تعمل بالديزل والكهرباء)، أصبحت قوات البحرية الإيرانية تمتلك قطعاً بحرية تبحر تحت السطح أيضاً. خلال السنوات اللاحقة ونظراً إلى حاجة القوات البحرية في الجيش الإيراني لأنواع أخرى من الغواصات، انخرط الأخصائيون في الصناعات الدفاعية الإيرانية في مجالات صناعة الغواصات العائمة تحت السطح، وأفلحوا بتصميم وصناعة غواصة غدير. تتمتع الغواصة غدير بإمكانية الملاحة في المياه قليلة العمق وهي مزودة بنظام متطور لإطلاق الطوربيدات والصواريخ في الوقت ذاته، وتصيب الهدف بدقة فائقة للغاية. تمتلك هذه الغواصة كفاءة عالية في نقل القوات بسرعة كبيرة، وفي الاعتراض الدقيق وقطع طرق نقل وشحن القطع البحرية العائمة على السطح وتحت السطح وكشف الأهداف العسكرية المعادية. ومن الإمكانات الأخرى التي تمتلكها الغواصة غدير يمكن الإشارة إلى القدرة على نقل القوات الخاصة، القدرة العالية على المناورة، الغوص السريع وتقنية التخفي بعيداً عن أعين الرادار وتنفيذ العمليات بعدد قوات قليلة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.