تنظيم داعش الإرهابي مازال يشكل تهديداً

تأتي الجريمة الوحشية التي ارتكبتها عصابات داعش الإرهابية بحق المواطنين الابرياء الذين تم اختطافهم من محافظتي كربلاء والانبار لتؤكد بصورة مأساوية ان الاٍرهاب وتنظيماته برغم الهزائم الكبيرة التي تعرض لها على يد قواتنا المسلحة الباسلة والتضحيات الجسيمة للتشكيلات المسلحة للمتطوعين على تنوع مسمياتها ما يزال يُجد مصدرا لتغذية وجوده وللقيام بعملياته الاجرامية في الفكر التكفيري وفِي استمرار النزاعات السياسية التي محورها المصالح الفئوية الضيقة والبعيدة عن هموم المواطنين وحاجاتهم الملحة والسعي المحموم للاستحواذ على مواقع السلطة والنفوذ والتشبث بها وفي اشتداد معاناة أوساط واسعة من شعبنا من الفقر وتردي الخدمات الاساسية والبطالة واستشراء الفساد. وينبغي ان لا تغيب هذه الحقيقة عن الحراك السياسي الجاري بعد الانتخابات والانتباه الى مخاطر دفع الاختلافات والتقاطعات السياسية نحو مسارات تبتعد عن احترام الدستور وتهدد بتقويض العملية الانتخابية وتفتح اوضاع البلاد نحو مزيد من عدم الاستقرار في ظل اجواء داخلية وخارجية ملبدة بالغيوم.
Raid Fahmi

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.