حماية السيارات والمركبات من البَرَد بطرق مضحكة

هذه الظاهرة الطريفة، جاءت بعد أن تعرَّضت إسطنبول ومدن تركية أخرى لعواصف صيفية صحبها تساقط للبَرَد بحجم كرات الجولف في شهر تموز من العام الماضي، ما ألحق أضراراً بالغة بالمركبات والسيارات.
فقد غرقت شوارع المدينة آنذاك بالفيضانات وأُجبر مالكو المركبات على تركها في الشوارع ما جعلها عرضةً للتكسير بفعل البَرَد، وأُغرقت وكالات تأمين السيارات بنحو 150 ألف مطالبة تعويض من المتضررين.
لكن هذه المرة، حذَّرت وكالات التأمين السائقين وأصحاب المركبات، بضرورة التوقف في مرآب لتجنب الأضرار البالغة للسيارات. ومع امتلاء مواقف السيارات العامة في إسطنبول، ابتكر مالكو السيارات طُرُق أخرى لحماية سياراتهم من خلال تغطيتها بقماش ثقيل كالبطانيات والسجاد. ومن الطرائف أن سائق دراجة نارية، قام بتغطية نفسه بالورق المقوى لحماية نفسه من البَرَد. لكن يبدو أن جُهود الأتراك في حماية ممتلكاتهم لم تُثر إعجاب الجميع، من ضمنهم خبير الأرصاد الجوية والإغاثة في تركيا، ميقات كادي أوغلو، والذي أعرب عن استغرابه من قلق السكان حول سلامة سياراتهم، فيما يُمكن أن يتعرَّضوا للأذى من الأمطار الغزيرة والعواصف البرقية والرعدية التي حذَّرت منها وكالة الأرصاد الجوية ولم يُعطِ السكان أهمية سوى للبَرَد الذي يُمكن أن يتساقط.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.