Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

من النجف … هذا ما فعلته جنان بعين واحدة النساء المعاقات يواجهن الاعاقة الجسدية لإثبات النجاح والإبداع

يفقد البعض أحياناً بعض أجزاء جسمه كعين أو يد أو قدم أو سمع ، وهذه إعاقة جسدية بالمعنى العام ، لكن كيف يمكن لأمراه بعين واحدة ان تنظر للحياة وترسم أدق تفاصيلها باحتراف ؟. كانت ومازالت نساء العراق معروفات بقوتهن وتحملهن وتكيفهن مع كل الظروف، ويحاربن الاعاقة بما تعيق حتى يخلقن شيئا مبدعا وخلاقا . الإعاقة مجرد كلمة يمكن قهرها بالطموح، بهذه الكلمات بدأت شابة من محافظة النجف الاشرف رواية قصة نجاحها.جنان سهيل ، التي تجاوزت العشرين عاماً بأربع سنوات، برغم سكنها بمحافظة منغلقة إلا انها اثبتت وجودها كفنانة مختصة برسم البورتريه في وقت لم تدخل فيه جنان أية مدرسة أو معهد أو كلية خاصة بالرسم ، فكسرت القواعد المعتادة، وكانت واحدة من ملهمات الشابات والشبان ممن يعانون من اعاقة جسدية . تعرضت جنان لحادث في طفولتها مما جعلها تفقد عينها اليمنى، إلا انها لم تبالِ بذلك واستطاعت ان تكتفي بواحدة وترسم حتى تخدر اصابعها.
كان حديث جنان حول طفولتها ورسوماتها، تقول جنان: «بدأت الرسم من الصف الخامس الابتدائي حتى عام 2016، أي طول فترة دراستي، لكنني كلما نضجت أصبحت أكثر احترافا في الخطوط التي ارسمها». وتتابع: «كانت 2016 مرحة انتقالية بالنسبة لي، إذ كنت ارسم الكاريكاتير وشخصيات كارتونية منقولة على ورق، إلا انني استطعت ان احرر خيالي وأنتج صوراً ارسمها على لوحاتي». وتضيف: كنت في بداياتي استخدم اوراق الطباعة ، ومع تطوري استخدمت الخشب الفايبر والـmdf والورق المقوى، اضافة الى مزجي الالوان الزيتية في اللوحة ، لكنه لم يكن الاساس في لوحتي بل الفحم هو الاساس في ما أقدم من اعمال.
كحال اي مجتمع يعاني من تراكم آثار الحروب على صدره ، حتى انتج جيلا يسخر ممن يراه يختلف عنه وينتقده بسلبية حتى يراه مهزوماً، تتعرض جنان الى الانتقادات وكان لـنا سؤال في هذا الصدد ، فأجابت: «اتعرض الى الانتقادات كثيراً فضلا عن النظرة التي يراني بها البعض بسبب حادث عيني دفعتني الى ان أصر على ان اثبت لمن حولي بأن لا ينظروا لي بعين انسانة تعاني من نقص في شكلها ، بل على العكس ان ينظروا لي كإنسانة تمتلك موهبة الرسم».
الغريب ان جميع لوحات جنان تجسد شخصيات انثوية ، ولا وجود لرجل على أي لوحة منهن، هذا ما سيكتشفه سريعا من يتابع رسومات جنان ، وعن هذا الموضوع سألناها وأجابت: جميع لوحاتي تجسد مشاهد لوجع المرأة وتمردها ، لكن هناك خيوط أمل كثيرة ارسمها برغم الانكسارات والهزائم في لوحاتي.
طريق النجاح والتألق لا يكون معبداً بالورود ، ولا بد من عوائق وتحديات تواجه سالكيه حتى تخلق منهم شخصيات مميزة ، وعن هذه التحديات تتحدث جنان: واجهت خلال مسيرتي الفنية الكثير من التحديات ، لكنني استطعت ان اتجاوزها. لا تنسى جنان فضل أهلها ومن يشجعها على مجابهة الحياة، حيث قالت: «لن انسى تشجيع أهلي الكبير ، لاسيما ابي وأمي اللذين دعموني مادياً ومعنوياً ويشجعونني دائما على حضور المعارض والمحافل الخاصة بالرسم ، ويحفزونني دائما على ان أصل لهدفي». وتتابع قائلة: «الكثير من الناس بمحافظة النجف ينجذبون الى ما أرسم ، ويشجعونني على الاستمرار وفخورين بان تنجب النجف رسامة مثلي، وهذا ما يحفزني دائما على الاستمرار». وفي نهاية الحوار تخاطب الرسامة الموهوبة جنان المرأة العراقية قائلة: «يجب ان تمتلك المرأة العراقية طموحا وتسعى الى تحقيقه، ولا تقف عن حد معين ، كل شخص لديه موهبة يجب ان يستخرجها ويصقلها بمرور الوقت حتى يصبح انساناً ناجحاً ويستغل موهبة باتجاه صحيح» .. هكذا خلقت جنان ضوءاً من الظلام انارت به طريقها حتى أشاد جميع من يرى رسوماتها ودقتها ، ركلت ما يؤلمها خارج عتبة الذاكرة وانطلقت ببداية جديدة ملونة بألوان زاهية تضفي لحياتها رونقاً وألقاً ، لتثبت لنا بأن لا شيء هناك يدعى بالمستحيل.
تمتلك جنان صفحة على الفيس بوك ، تروّج من خلالها أعمالها المرسومة والتي تلاقي استحسان الكثيرين من الفنانين والمتابعين والمهتمين بفن الرسم، اذ يقول محمد حسن وهو أحد فناني النجف: «موهبة جنان رائعة ، واستطاعت ان تواجه الظروف بشجاعة حتى وصلت الى ما هي عليه ، انا افتخر بوجودها وكونها من محافظتي». أما زهراء علاء التي تعاني من اعاقة (عدم اكتمال نمو اليد اليمنى) تقول: «جنان اعطتني درساً بان أواجه اعاقتي ولاسيما أنا أحب الرسم والفن، سأبدأ بالمواجهة وأحاول النجاح.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.