Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

منبر الهداية .. فوائد التعبئة

إنّ القيام بحركة بمستوى التعبئة الّتي تشمل جميع شرائح المجتمع، بأنشطتها المتنوّعة والواسعة، يطرح سؤالاً عن جدوى وفائدة القيام بهذا العمل الضخم وبهذا المستوى الواسع والشامل، فما فائدتها وما الّذي يبرّرها؟ فائدتها ومبرّر وجودها هو الدفاع عن الأمّة والمحافظة على منجزاتها، حيث إنّنا بلا شك نعيش في مجتمع تتزاحم فيه مصالح المستكبرين مع مصالح الشعوب المستضعفة بل تتزاحم مصالحهم حتّى مع ضروريّات حياة الشعوب المستضعفة. والمستكبر لا يتوقّف عن سرقة مقدّرات الآخرين حتّى لو استلزم ذلك إبادة وجودهم أو سحق هويّتهم، وتحويلهم إلى مجرّد خدم مخلصين يؤمّنون مصالح المستكبر ولو على حساب عزّتهم وكرامتهم بل وحتّى على حساب وجودهم وهويّتهم.وعندما تأتي ثورة عظيمة كثورة الإمام الخمينيّ قدس سره تُريد أن تعيد الأمور إلى نصابها الطبيعيّ لتعود الشعوب لاسترداد حقوقها وأخذ زمام المبادرة، لن تقف الأنظمة المستكبرة مكتوفة الأيدي بل ستحاول مواجهتها وإركاعها بشتّى الوسائل والطرق وبكلّ أدوات الاستكبار المتوفّرة بين أيديها، من هنا كان لا بُدَّ من استنفار كلّ الشعب بكلّ طاقاته لمواجهة هذا الاستكبار على طريقة:»برز الإيمان كلّه إلى الشرك كلّه».فدور التعبئة دور أساس وحاسم في مواجهة تحدّيات المستكبر… وقد ظهرت فائدتها في مواجهة الأخطار العسكريّة الّتي كانت تتعرّض لها هذه الثورة منذ انطلاقتها..فيقول الإمام القائد الخامنئيّ دام ظله:»أريد القول إنّ أوّل تنظيم عسكريّ مسلّح نبع من الثورة هو في الحقيقة وليد لقوّات التعبئة».ويقول دام ظله: « إنّ قوّات التعبئة هي الّتي استطاعت أنْ تُنجز أكبر الأعمال في مختلف ميادين الحرب، ولو لم تكن هذه القوّات موجودة لكانت نتيجة الحرب شيئاً آخر بالتأكيد»..فالتعبئة هي الخطّ الأوّل والأقوى في مواجهة مثل هذه التحدّيات، وقد استطاعت من خلال جهادها وتضحياتها أن تسطّر تاريخاً جديداً لهذه الأمّة..ويقول الإمام الخامنئيّ دام ظله:»أنتم أبناء التعبئة، كلّ يوم من هذه المئات والآلاف من الأيّام الّتي قضيتموها في الجبهة شادت تاريخ هذه الأمّة. ولو لم يحضر الأشخاص من أمثالكم في تلك الخنادق لما سمعنا اليوم أيّ شي‏ء عن الإسلام والنظام الإسلاميّ واسم وذكر الإمام قدس سره في هذا البلد»..والتعبئة كما كانت القوة الأساس في تجاربنا طوال السنوات الماضية فهي كذلك أمل المستقبل الّذي نستطيع أن نواجه من خلاله تحدّيات كلّ القوى المستكبرة وعلى رأسها أمريكا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.