Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

منبر الهداية .. أعداء الإسلام يحاربون الشهادة

لأجل ما تمثِّله قضية الشهادة الإسلامية الرسالية من موقع خطير على أعداء الإنسانية والحق، سعوا إلى القضاء على مفهوم الشهادة أو على الأقل مسح المفهوم الصحيح لعطاء الدَّم، بوسم الشهيد بأنه إرهابي قاتل..فيقول القائد الخامنئي دام ظله:..وعلى هذا فإن مفهوم الشهادة هو مفهوم حي يثير الأمل في النفوس وهو من ضروريات الفكر الإسلامي ويعيشه مجتمعنا في الوقت الحاضر كما يعيش الأفكار والمفاهيم الإسلامية السامية الأخرى.ولهذا نجد أن الأعداء يبذلون الجهود الحثيثة من أجل محو آثار الإسلام ومفاهيمه في مجتمعنا، إلا أن تلك المفاهيم والآثار تتركَّز وتتعمّق يوماً بعد يوم رغماً عن أنوفهم بين أبناء شعبنا الأبي…»..»لا يشكَّن أحدٌ في أن أعداء هذه الثورة تحدوهم حوافز لو تمكّنوا منها لمحوا حتى اسم الشهيد والشهادة، فكيف إذا تعلق الأمر بذكراهم وذكرياتهم!ولقطع الطريق على أعداء الإسلام، أكّد القائد دام ظله ضرورة صيانة وحفظ مفهوم الشهادة، قائلاً:»يجب تخليد ذكر الشهداء، وإحياء وصيانة مفهوم الشهادة، هذا المفهوم العظيم والقيِّم والمؤثِّر الذي كانت دماء شهدائنا سبباً في إحيائه على الصعيد العالمي مرة أخرى».
فيقول القائد الخامنئي دام ظله:»إن يوم الشهيد في أسبوع الدفاع المقدّس هو اليوم الذي يظهر فيه شهداؤنا العظام مرة أخرى بوجوههم القدسية في بقاع إيران الإسلامية كافة أمام أعيننا نحن المتأخرون والترابيون، وكأن شعبنا يرى مرة أخرى الآلاف من الناس الأبطال والمضحين في لباس نوراني ملائكي بصورة جماعية وينحني لهم تعظيماً وتكريماً، إن لشهدائنا حقاً كبيراً على ثقافة الإسلام ومحبيها وعشاقها في أنحاء العالم كافة، ذلك لأنهم أحيوا فصلاً مهماً كان منسياً من هذه الثقافة في العالم المادي اليوم هو الضحية أكثر من أي وقت مضى من جرّاء هذه الأنانية وطلب المنفعة الشخصية لقد أحيا شهداؤنا مرة أخرى ثقافة الشهادة التي تعدّ أسمى مراتب الفداء من أجل الأهداف البشرية في هذه الحقبة من الظلم المادي، وأظهروا نور الفلاح لأصحاب السرائر الطاهرة والطالبة للحق من البشر».
إن من إحدى أعظم الهبات التي قدّمتها الثورة والإمام رحمهم الله لهذه الأمة وللإسلام هي إحياء هذا الباعث على التضحية في سبيل اللَّه سواء في إيران أم في سائر البلدان الإسلامية. فاليوم يوجد الكثير من النفوس الطيبة المستعدة لبذل الجهد وتحمل المتاعب والآلام وحتى بذل الروح لأجل اللَّه…».

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.