هذا بيان للناس …

هذا ما يصدق على كلام سماحة السيّد حسن الله (حفظه الله)..إذ يعيد المستمعُ الى كلامه ترتيب أولوياته في «الفعل والانفعال». فمن يستمع اليه يرى بوضوح كم هو الـ zoom out واسع لديه وكم أنّه يرفض الاستغراق في تأمل هذا التفصيل وذاك بعيدًا عن المشهد العام على مستوى كل التحديات التي تواجهها المقاومة بل محور المقاومة, أو بعيدًا عن الأولويات الكبرى لديها..ويدرك كم أنّ المسّ بوحدة الصفّ الشيعي وأيّ اجتهاد على هذا الصعيد هو خلاف المصلحة بشكل قاطع بتشخيص سماحته, بل هو – أي المسّ – من أهداف العدو الكبرى..ويدرك أنّ فعل مواجهة الفساد هو أمرٌ بغاية الحساسيّة وانّه ليس مورد اجتهاد وانفعال كلّ واحد منّا, وأنّ التعامل معه بطريقة انفعالية وركوب الموجات المفتعل بعضها لا يصبّ بخدمة نفس فكرة مواجهة الفساد بل يفسدها, وهو ما يجب بالتالي الحذر منه..ويدرك بالختام, كم أن بعضنا سهل الانزلاق بمنطق انفعالي – ولو بنيّة حسنة – الى حيث يريد الأعداء ويكمنون, وكم أننّا أحيانا لا نلتقط بعض الثوابت المكوّنة لخطاب سماحة السيّد وقيادة المقاومة أو نغفل عنها.

احمد خليفة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.