Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

ردّ الفعل مع الآخرين

يتناسب ردّ الفعل عند الإنسان في توقّعاته من الآخرين، مع طبيعة الصورة التي يكوّنها عنهم، فكلّما كانت صورتهم واقعية في ذهنه، كانت ردّة فعله إزاء ما يصدر عنهم من سلبيات وإخفاقات وأخطاء معقولةً و واقعيةً وبعيدةً عن التطرّف، وكلّما كانت صورتهم في ذهنه غارقة في الخيال متضخّمةً بعيدةً عن الواقع، وعالية جدّاً في التوقّعات، كانت ردّة فعله إزاء ما يصدر عنهم من أخطاء وإخفاقات متطرّفةً وغير واقعية، فدرجة ردّ الفعل ضعفاً وقوّةً إزاء أخطاء الآخرين تتناسب مع طبيعة الصورة المرتسمة عنهم في ذهن الإنسان ومن ناحية ثانية، فإن استقتال الإنسان في الدفاع عن الآخرين، ومحاولته تبرير كل ما يصدر منهم بشتى الذرائع والحجج، وإن كانت قيمتها من مستوى حجج النُحاة، ينشأ هو الآخر بدوره عن تلكم الصورة المتخيّلة الغارقة في الوهم والبعيدة عن الواقع، فيندفع الإنسان صوب التبرير لأن نفسه لا تقبل بسهولة أن تتخلّى عما تطبّع فيها من صورة خياليّة، فيراكم الخطأ فوق الخطأ.
إنّ من جملة عوامل الراحة النفسية عند الإنسان أن يكون واقعيّاً عقلانيّاً في توقّعاته من الآخرين، وأن يتّبع طريقةً معقولةً في رسم صورة عنهم، فبذلك يتجنّب الكثير من حالات القلق وفقدان الراحة النفسية وردّ الفعل المُجهِد لأعصابه.
مازن المطوري

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.