Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

الإصطفافات الطَّائفية لا تبني دولةً

لقد دخلت [الكُتلة الوطنيَّة الأَكبر] في غُرفة الإِنعاش عندما أَعلن [سُنَّة السُّلطة] تحالفهُم الأَخير الذي تشكَّل بمعيارٍ طائفيٍّ أَبعدوا عَنْهُ السِّياسي الشِّيعي الوحيد المُتحالف معهُم!هذا الاصطفاف الطَّائفي يُخشى مِنْهُ أَنَّهُ يدفع بالآخرين [الشِّيعة والكُرد] إِلى العَودة للإِصطفافات القديمة ما سيُعيدُ العمليَّة السياسيَّة إِلى المُربَّع الأَوَّل وليس في ذلك أَيَّة مصلحة فالإِصطفافات الطائفيَّة لا تبني دَولة كما أَثبتت التَّجربة لأَنَّها تنبني على المُحاصصة التي تُسقط المسؤُوليَّة عن الجميع فيضيعُ كلَّ شَيْءٍ. لقد تعوَّد الرَّئيس ترامب على التمرُّد على القانون طِوال حياتهِ المهنيَّة [التجاريَّة والماليَّة] ولذلك فهو لم يألُ جُهداً للتمرُّد على القانون الدَّولي منذُ أَن دخل البيت الأَبيض حتى أَدخل العالَم في اضطراب سياسيٍّ وتجاريٍّ هائل يُنذر بخطرٍ كبيرٍ يُهدِّد الجميع من دونِ استثناء . عقُوبات واشنطن توريطٌ كبيرٌ لأَهمِّ بلدَين جارَين إِلى طهران وأَقصد بهِما بغداد وأَنقرة . هذان البلدان اللَّذان يتميَّزان بوشائج عديدة ومعقَّدة مع طهران من الصَّعب عليهِما المثُول للعقُوبات من دونِ قَيدٍ أَو شرطٍ فبالإِضافةِ إِلى العلاقات التجاريَّة والماليَّة الواسعة جدّاً فهُناك علاقات اجتماعية وثقافيَّة وتاريخيَّة ودينيَّة ومذهبيَّة كثيرة وواسعة لا يُمْكِنُ لشعبَي البلدَين غضِّ الطَّرف عنها بسهولةٍ وبرأيي فإِنَّ واشنطن ستنصاع في نهايةِ المطاف إِلى هَذِهِ الحقائق وتتعامل بواقعيَّة أَكبر. العراقيُّون لا يريدون ان تتكرَّر تجربة الطَّاغية الذليل صدَّام مَعَ الجارة الشرقيَّة عندما شنَّ الحرب العبثيَّة بالنِّيابةِ عن الغرب. فليس من مصلحةِ العراقيِّين التَّعامل بطريقةٍ متهوِّرة وغوغائِيَّة وعاطفيَّةٍ مع الموضوع إِذ ينبغي عليهِم أَن يتعاملُوا بهدوءٍ وحكمةٍ ليقلِّلوا من خسائرهِم المُحتملةِ من خلال التمسُّك بالمصالح العُليا والأَمن القومي للبلاد قبل أَيِّ شَيْءٍ آخر. فالعراقُ مازالَ على كفِّ عفريت لا ينبغي التَّغافل عن ذَلِكَ أَبداً.
نــزار حيدر

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.