Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

المالية: مقدار العجز الحقيقي بموازنة 2018 بلغ 19 تريليون دينار

المراقب العراقي – مشتاق الحسناوي
تصريحات وزارة المالية في هذه المرحلة بعيدة عن الواقع, فهي تسعى الى بناء أرقام بعيدة عن الواقع , توضّح من خلالها ان موازنة العراق للعام الحالي فيها عجز 19 تريليون دينار, وأنها ناتجة عن تخفيض الضرائب ودفع مستحقات المحافظات الحدودية من المنافذ , فضلا عن غياب تريليوني دينار كانت ضمن استقطاعات الموظفين والمتقاعدين وزيادة حجم النفقات, وحقيقة الأمر ان الوزارة تستغل غياب الحكومة واللجان المتخصصة في البرلمان, فبدأت تصيغ أرقاماً بعيدة عن الواقع.
فالموازنة وحسب مراقبين, رسمت بأيدٍ غير مهنية وبعيدة عن الحرفية, فهي أرقام يتم تداولها من الأعوام السابقة, والأرقام التي تحدثت عنها المالية فيها الكثير من الغموض والكذب , فمعظم محافظات العراق تعاني من غياب التخصيصات المالية وهي السبب في تفاقم معاناة سكانها , ولم نسمع ان أية محافظة أخذت حصصاً من المنافذ الحدودية سوى محافظة واحدة ومبالغ قليلة .
كما ان الاقتصاديين لم يؤشروا نزولاً في مؤشرات الضرائب وحديث المالية فيه الكثير من التناقض مع الحقيقة , كما ان زيادة الأسعار وفّرت للعراق ما يقارب الـ 30 مليار دولار, فأين العجز , ومطالبة المالية بخبراء ولجان لمتابعة عملها هو للتغطية على الأرقام التي أعلنتها وهي منافية للواقع.
ويرى مختصون، ان العراق يبيع النفط بـ (66 دولارا للبرميل) والوزارة احتسبت سعر البرميل 64 دولارا , والإنتاج ارتفع عن ما ذكرته الوزارة , فأين تلك الأموال التي روّجت الوزارة الى موازنة تكميلية للأشهر المقبلة والحكومة لم تصرف سوى الموازنة التشغيلية , طيلة الاعوام الاربعة الماضية , فأين الحسابات الختامية للموازنات والتي يتعمّد الكثير عدم المطالبة بها مع انها تعد مخالفة دستورية.
الخبير الاقتصادي حافظ آل بشارة قال في اتصال مع (المراقب العراقي): حقق العراق وفرة مالية من بيع النفط تقدر بـ 20 دولاراً للبرميل الواحد مع ارتفاع معدلات التصدير , وبذلك حقق العراق 30 مليار دولار فائض مالي , و وزارة المالية تريد اللالتفاف على الحقائق من خلال اعلانها وجود عجز 19 تريليون دينار , فهي تستغل غياب البرلمان ولجانه الرقابية , من أجل التغطية على غياب تلك الأموال مع ان الوزارة طالبت بموازنة تكميلية فالتناقض واضح.
وتابع آل بشارة: بيانات وزارة المالية يجب ان تخضع للتحقيق لمعرفة الحقيقة , وما يجري من اختفاء للأموال نتيجة الفساد وتواطؤ شخصيات متنفذة في هذا الأمر , فالوزارة تستبق الأحداث من أجل حجز الأموال حتى لا تتم المساءلة القانونية عن تلك الأموال , كما ان الضرائب لم تخفض والإنتاج مرتفع من النفط , ومع ذلك فتصريحات وزارة المالية تدل على غموض في عملها للتغطية على الأموال التي تحققت إثر زيادة أسعار النفط.
من جهته، يقول الخبير الاقتصادي عبد الحسن الشمري في اتصال مع (المراقب العراقي): لا يخفى على أحد ان العراق حقق وفرة مالية من بيع النفط طيلة تسعة أشهر بأسعار أعلى مما وضع في موازنة 2018 , لكن الغريب ان تصريحات وزارة المالية واستباقها للأحداث من أجل الترويج لعجز مالي و وجود فقرات ذكرتها الوزارة مجملها عارية عن الصحة , لذا يجب ان تخضع وزارة المالية الى لجان رقابية من قبل البرلمان والحكومة الجديدة لكشف الحقائق التي يراد تغييبها.
الى ذلك، أكدت وزارة المالية، ان عجز موازنة 2018 بلغ 19 تريليون دينار، فيما أشارت الى ان هذا العجز جاء نتيجة زيادة حجم النفقات وتقليل ايرادات الضرائب. وقال وكيل الوزارة ماهر حماد جوهان في بيان، ان العجز المشار اليه جاء نتيجة زيادة حجم النفقات وتقليل ايرادات الضرائب بنحو 300 مليار دينار.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.