رغم تغيير لجنة التحكيم.. معاناة الحكام مستمرة في الدوري الممتاز

لا تزال المشكلات التحكيمية مستمرة، رغم تغيير لجنة الحكام بعد انتخابات اتحاد الكرة الأخيرة، وربما يعود السبب إلى تعرض الحكام للظلم والإهمال.
لكن الأخطاء التي تحدث رغم تكرارها لا تعدُّ مبررًا للاعتداء على الحكام الذين يعانون من عدة مشكلات.
غياب (VAR)
عدم تطبيق تقنية الفيديو يزيد من معاناة الحكم العراقي، الذي يواجه الأخطاء دون أن تتاح له الفرصة لمراجعة الحالة المشكوك فيها، والكثير من الحالات التي تتكرر في الدوري العراقي يمكن التخلص منها في حال طبق نظام (VAR). تقنية الفيديو التي باتت معتمدة في أغلب دوريات العالم أكدت أنها تخفف من الضغط، خاصة أن هناك إمكانية لتصحيح الخطأ ومراجعة القرار المشكوك فيه.
الحكم الإضافي
قد تكون تقنية (VAR) مكلفة على الاتحاد العراقي، إلا أنه من الممكن تطبيق نظام الحكم الإضافي واعتماد 6 حكام بدلا من 4.
اعتماد الحكم الإضافي على الخط الجانبي لمرمى الفريقين لا يحتاج إلى تقنية معقدة أو تفاصيل صعبة، ويمكن للاتحاد الاعتماد على الحكام الموجودين ضمن القائمة المعتمدة، وبالتالي يسهل هذا القرار مهمة حكم الساحة.
أجور المباريات
احتجَّ الحكام في الموسم الماضي وهددوا بالإضراب بسبب تعطيل مستحقاتهم المالية، لكنهم لم يحصدوا غير وعود كاذبة امتدت إلى الموسم الحالي، فحتى الآن الحكام لم يتسلموا كامل مستحقاتهم المالية.
ورغم أن الاتحاد سوّق الدوري الممتاز تلفزيونيا بمبالغ كبيرة، على أساس أن تلك المبالغ ستحل أزمة أجور الحكام، لكن المعاناة لا تزال قائمة دون انفراج يعيد للحكم هيبته.
إهمال كبير
الحكم يعدُّ الحلقة الأضعف في معادلة الدوري العراقي، فلا يوجد ملعب خاص بتدريبات الحكام ولم تتوفر معسكرات تدريبية لهم قبل انطلاق الموسم، رغم أنهم خرجوا من موسم شاق بالعام الماضي.
ذلك إلى جانب عدم توفير الحماية الكاملة للحكام داخل الملاعب، من شغب الجماهير، مثلما حدث مع الحكم المساعد واثق مدلل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.