«مرض نادر» وراء لوحات دافينشي العبقرية

توصل باحثون إلى اكتشاف حالة نادرة في عين الرسام الإيطالي الأشهر ليوناردو دافينشي، كانت السبب في الدقة العبقرية في رسم لوحاته.
ووفقا لدراسة نشرت الخميس في دورية جاما لأمراض العيون، فإن الفنان الأسطورة الذي اشتهر بالرسوم ذات الأبعاد العميقة على اللوحات المسطحة بدقة متناهية، كان يعاني من انحراف العين غير المتناظر.
وعكف الباحثون على تحليل اتجاه النظر في 6 أعمال ذاتية لدافينشي، من بينها سلفاتور موندي ويوحنا المعمدان، ليظهر وجود جحوظ مع اتجاه العينين إلى زاوية خارجية.
وقام فريق البحث بتقييم حالة العين في اللوحات عن طريق رسم الدوائر على القرنية والقزحية والجفون في كل لوحة وقياس المسافة بينها.
وعلى الرغم من اختلاف الشخصيات في الأعمال الفنية لدافينشي، فإن الفنان قد ذكر في كتاباته الخاصة إن أي عمل فني يعكس مظهر الفنان.
وأظهرت النتائج عن تحول واحد للعين إلى درجة 10.3 درجة إلى الخارج في حالة الرؤية المسترخية، لكن العينين تصبحان في محاذاة مستقيمة في حالة التركيز.
وتحدث الباحثون عن العين اليسرى لدافينشي تحديدا، قائلين إنه من المحتمل أن تكون قد تأثرت بهذه الحالة.
وانحراف العين غير المتناظر يعد شكلا من أشكال الحول، ويؤثر في 1 في المئة من سكان العالم.
وينتج عن هذه الحالة صعوبة في الحفاظ على محاذاة العينين عند رؤية جسم ثابت.
وسمحت هذه الحالة لدافينشي بالنظر إلى العالم من زاوية مختلفة، وفهمه القوي للأجسام ثلاثية الأبعاد، وهو ما يظهر جليا في التظليل الدقيق الذي اشتهر به في لوحاته لإعطائها بعدا ثلاثيا.
وكانت دراسات سابقة قد أشارت إلى وجود هذا النوع من الاضطراب البصري لدى عدد كبير من الرسامين المشهورين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.