Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

ماذا بعد حرب اليمن ؟!

أمريكا دولة استعمارية مستكبرة، لا تعير أهمية للإنسانية أو قانون دولي..أمريكا دولة عظمى تعيش على معاناة مجتمعات بأكملها من أجل إدامة سيطرتها وعظمتها العسكرية..دولة تحاول السيطرة على العالم أجمع بأعلام ضخم وأموال كبيرة..أمريكا دولة إرهابية بامتياز استطاعت تسخير دول إرهابية مثل السعودية وكذلك الإمارات من أجل أهداف معلنة وأخرى سرية..الشعب اليمني يعاني من عدوان سافر من قبل السعودية وحلفائها العرب، دمرت شعبا آمنا وفقيرا وأصبح لا يملك مقومات البقاء، وبرغم هذا كان صامداً بشاعة فائقة ومازال. لا يمكن الركون إلى أمريكا وقرارات وقف إطلاق النار حالا، هناك أهداف غير معلنة وعليها أن تأخذ الحذر..أمريكا ضربت القانون الدولي عرض الحائط واللغط من جانب واحد معاهدة إيران النووية والتي صادق عليها مجلس الأمن الدولي..أصبحت وحيدة بلا تأييد دولي وفرضت عقوبات شديدة من طرف واحد على ايران وبدايتها شهر نوفمبر..تريد أمريكا أن لا يكون هناك خطر على مصالحها من اي جهة كانت..هي تعلم جيدا بأن صواريخ وأسلحة الحوثيين حديثة وخصوصاً الصواريخ البحرية التي ستأتي بكارثة على التجارة البحرية. أمريكا حصلت بما لا يصدقه عقل على حساب معاناة إنسانية ضخمة ذهب ضحيتها مئات الآلاف من المواطنين الأبرياء وتدمير بلد بأكمله..حصلت على ما يقرب الثلاثة تريليونات من إدامة الحرب واستطاعت أن تسيطر على السعودية والخليج مالياً..وجاء مرحلة ما بعد الحرب، لمنع إيران من استخدام اليمن لشل حركة تجارة النفط وهذا سيكون كارثة، وخصوصاً بأنها ليس لها تأييد عالمي..أمريكا تعرف جيداً بأن إيران لا تستلم وستعمل جاهده على تحجيم إيران والعمل على أعادة إعمار اليمن بأموال خليجية وتحت سيطرتها..هذا شبه مؤكد ويبقى هناك الكثير من المفاجآت. اليمن ستنتصر، والسعودية ستنتهي وسيكون لها دور محدود جداً، وربما نهاية نظام ال سعود وسقوط دولتهم العنصرية الكافرة بالإنسانية…المحرك الأساسي هو صناعة الأموال واستمرار توريد الاسلحة لدول غبية ليس لها كرامة أو إنسانية. ستتوقف الحرب..هـــل يكون السيناريو كما تريد أمريكـا ام هناك مفـــــــاجآت .. الايام ستخبرنا.

Kadhim Kadban

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.