Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

بماذا يمكن أن تضحّي روسيا من أجل السلام مع اليابان ؟

 

تحت العنوان أعلاه، كتب أندريه كاماكين، في «موسكوفسكي كومسوموليتس»، حول اختبار كل من طوكيو وموسكو نقاط ضعف الآخر. وجاء في المقال: رئيس وزراء اليابان، شينزو آبي، في زيارة عمل لموسكو… هذه هي الرحلة الروسية الثامنة للضيف الياباني في السنوات الست التي قضاها في السلطة. في المجموع، التقى فلاديمير بوتين مع آبي أكثر من 20 مرة. في المفاوضات بين موسكو وطوكيو حول قضية الأراضي، «أزفت اللحظة الحاسمة»، كما أعلن رئيس الوزراء الياباني، متوجها الى روسيا.
وفي الصدد، قال المؤرخ، والمحلل السياسي فاليري سولوفي: أهداف الكرملين واضحة جدا. أولا، دق إسفين في حصار الغرب لروسيا… وثانيا، الحصول على خطوط ائتمان مفتوحة. لقد أوضح اليابانيون أنهم لن يقدموا المال هكذا لوجه الله، وأن فكرة شراء الجزر أمر غير مقبول بالنسبة لهم. هناك عامل آخر مهم جدا، الصين. تشعر موسكو بخيبة أمل شديدة في بكين، حيث لم تحصل منها على الدعم المالي القوي الذي كانت تأمله. لكن الأهم من ذلك، أن الكرملين لا يعجبه تمكين الصين.
ان تحسين علاقاتنا مع اليابان سيساعد على خلق توازن مقابل لتعزيز النفوذ الصيني في الشرق الأقصى. لذلك، على حد علمي، لا تحبذ الصين فكرة تسوية النزاع الإقليمي بين روسيا واليابان.
في هذه الصفقة… من الواضح أن الولايات المتحدة موجودة أيضا، ويعتمد الكثير على موقفها. إذا تم إبرام الصفقة يظهر احتمال لنشوء- ليس الآن، بالطبع، إنما في المستقبل غير البعيد – شراكة استراتيجية محدودة بين روسيا واليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في الشرق الأقصى، وربما في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بأكملها.
بحكم هذه الظروف، فإن تسليم روسيا الجزر لليابان واقعي للغاية. أعتقد أن السلطة العليا ستتردد حتى اللحظة الأخيرة. كانت هناك بالفعل حالات كنا فيها على وشك إبرام معاهدة، ولكننا رفضنا القيام بذلك لأسباب سياسية داخلية. ونحن الآن أقرب إلى إبرام معاهدة سلام من أي وقت مضى.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.