Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

أكاديمية الإشاعة في فقه نصر الله

الخطاب والمقابلة الثرية والمخطط لها بعناية فائقة جزء منها كان يستهدف الإشاعة التي يدرك القائد اليقظ مداها في التأثير على القواعد والمناصرين وعلى العدو، فهي سلاح فتاك لمن لا سلاح له يفككها قبل انفجارها وانتشارها ، وهنا الدرس البليغ من قبل القائد الذي خالف المشهور في الرد السريع على أية إشاعة تطلق حتى لا تأخذ مساحتها في شعب المقاومة بالصمت المدروس ، حتى يستنفذ العدو كل ما في خلدهم ونفوسهم وأمنياتهم ، الأمر الذي يفهم بأكثر من وجه ..الأول: هو اطمئنانه من قواعده التي تعدت بسببه تأثير أي إشاعة بروح المنتصر والواثق من استمرار نصره.. وثانيا: معالجة الإشاعة بالصمت عنها مع أنها كانت مخيفة وتحتاج الرد والظهور السريع ، لكن حكمة الواثق ترك الرد يكبر ككرة الثلج التي أصبحت بطول الصمت كالجبل الأشم ليلقي بها على رأس العدو وفعل.. وثالثا : لمن أخذت به الإشاعة وتفاعل معها وقد يكون مر به دور اضطراب ، هذا الخطاب كان خير علاج ودواء يحب وضعه في جعبة المقاوم..وهكذا فعلت تلك المقابلة وعالجت المئات من الأمور على الأقلام صناعة مدرسة في كل فصيل مقاوم أو مقاومة هدفها الارتقاء بكوادرها ولو بعقد جلسات لتناول المقابلة بشيء من الدراسة والبحث .
آكاويل آكاويل

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.