Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

العطلة التشريعية تصيب العملية السياسية بالكسل و تؤجل التفاوض بشأن الملفات العالقة

المراقب العراقي – حيدر الجابر
مع بدء العطلة التشريعية البرلمانية، التي تلت فصلاً تشريعياً ماراثونياً، تكلل بإقرار الموازنة العامة بعد مخاض طويل وشد وجذب، يبدو ان العملية السياسية اصيبت بالخمول أو التعب، حيث خفّت حدة التصريحات، وتوقف الحديث عن اكمال الحكومة، إلا في حال الاجابة عن سؤال بهذا الشأن. والتزمت بعض الكتل السياسية بالصمت ازاء ملفات خطرة وشائكة، مثل الوجود العسكري الأمريكي والتركي غير العسكري، وارتفاع مستوى التهديدات الإرهابية، فيما تبقى التشكيلة الحكومية في آخر اهتمامات السياسيين، فيما أعلن رئيس البرلمان محمد الحلبوسي في وقت سابق، ان الكتل السياسية ستستغل العطلة التشريعية لإنضاج التفاهمات حول الوزارات الشاغرة، لاسيما وزارة الداخلية التي تعد العقدة الكبرى ومحل خلاف بين كتلتي سائرون و الفتح، كما طالب النواب بتكثيف لقاءاتهم مع المواطنين في محافظاتهم للإطلاع على مشاكلهم والاستماع الى وجهات نظرهم.
المحلل السياسي والأكاديمي د. حيدر علي، أكد وجود كسل سياسي بسبب انعدام التوافق بين الكتل السياسية. وقال علي لـ(المراقب العراقي): يوجد خمول على مستوى العملية السياسية بشكل عام بسبب عدم التوافق بين الكتل السياسية على حسم الوزارات المتبقية والمناصب العليا. وأضاف: اقرار الموازنة جاء كحل وسط لإنهاء هذه المرحلة بتأثير ضغط الوقت، موضحاً ان النواب لا يحسمون موقفاً ولكن قادة الكتل هم الذين يقررون بالمحصلة النهائية حسم الملفات.
وتابع علي: الكسل السياسي واضح ويؤكد وجود وهن في العملية السياسية، إذ لا يجب ان يقتصر الفعل السياسي على الكلام وإنما أفعال تؤدي الى عقد صفقة كبرى والوصول الى تسوية تحسم الجدل، وبين انه «في حال عقد هذه الصفقة فسيتم اكمال الحكومة وتغيير المشهد السياسي خلال وقت قصير جدا».
كاشفاً عن وجود حراك مؤثر و وساطات جديدة لتقريب وجهات النظر وطرح اسماء جديدة وخيارات متعددة تمنح الكتل هامشاً للمناورة والحصول على المكاسب وإنهاء حالة الجمود التي ترافق المشهد السياسي».
من جهته، وصف رئيس مركز حمورابي للدراسات والبحوث الاستراتيجية د. سامي الحاج، الحراك السياسي بالحراك المصلحي الذي يبتعد عن الوطن ويقترب من الأحزاب.
وقال الحاج لـ(المراقب العراقي): كل الحراك السياسي مصلحي لا يصب في مصلحة الوطن وإنما في مصلحة الأحزاب، وكلما وصل الحوار الى طريق مسدود يختلق السياسيون اعذاراً لإطالة أمد التفاوض. وأضاف: يجب استغلال العطلة التشريعية لتنضيج الملفات العالقة، ولكن النواب سارعوا للسفر الى الدول الاوروبية أو التواصل مع الفاعلين الاقليميين لدراسة المواقف خلال المدة المقبلة، موضحاً ان الحوارات البينية قائمة ولكنها تفتقد للإثراء بسبب عدم التوافق على الشخصيات المرشحة و وجود شد وجذب وتطورات مع تدخل اقليمي للدفع باتجاه هذا الطرف أو ذاك.
وتابع الحاج: نهاية العطلة التشريعية قد تنتج اتفاقات مصلحية تنهي بعض الملفات ولكنها على حساب مصلحة البلد، وبين انه يجب ترشيح شخصيات مستقلة وتكنوقراط تملك كفاءة لتولي المناصب العليا في الدولة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.