دس السم في العسل

أصبحت الإعلانان أكانت على التلفاز أم على مواقع التواصل الاجتماعي،أم على البريد الإلكتروني..تحتل مكانًا رئيسًا في عقول أفرادنا؛ وأضحت عاملاً مؤثرًا في سلوكهم..لماذا ؟ إنها واحدة من أدوات العالم الرأسمالي المولع بزيادة رؤوس أموال المستثمرين وزيادة بيع المنتجات، وبالتالي رفع نسبة الاستهلاك لدى المجتمعات، فكيف يحقق الرأسمالي غايته تلك ؟ نعم إنها الدعاية بمؤثراتها لأنّها أكثر ما يشاهدونه على مدار الساعة..ولاستعمالها الألوان والشخصيات، والمؤثرات الجاذبة التي تؤثر في العقول وتحاكي الغرائز..فهل لهذه الثقافة من آثار تربوية سلبية على المجتمعات الاستهلاكية ؟ نعم، فهي تغرس في نفوس المشاهد ثقافة الاستهلاك، والميل إلى الترف والإسراف..وتساعد على اكتساب المشاهد عادات سلوكية استهلاكية كالإلحاح في طلب المنتج المعلن عنه..وتُؤثّر في قدرتهم على تشكيل ذوقهم وتحديد أولوياتهم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.