الضغط الأمريكي على بغداد

تعد الأردن من اهم حلفاء امريكا في المنطقة ، ولها خصوصية كبيرة بالنسبة لها، من هنا فان دعم الأردن بكل مما تحتاجه من دعم مادي أو دعم سياسي وتقوية موقفها أمام الدول العربية ، مما أكدته الإدارات السابقة ولاحقه ، وهذا ما ذكره السفير الامريكي السابق كروكر في تقريره ، حيث أكد ضرورة دعم عمان بكل ما تحتاج من بغداد ، مع العلم ان المواقف كانت سلبية بشكل واضح حيث النفس الطائفي واتهام الحكومات العراقية بأبشع التهم الطائفية والعنصرية المقيتة، وعقد مؤتمرات البعث المقبور وإيواء أزلام النظام السابق حتى أصبحت ملاذا أمنا لهم ،ثم يثمر الضغط الامريكي على بغداد لكي توقع اتفاقا مع الأردن لا جدوى اقتصادية ترجى منه، وإعفاء البضائع أردنية المنشأ بل حتى لو كانت اسرائيلية لا فرق بينهم، كل هذا أمام مرأى ومسمع النواب والأحزاب الاسلامية والعلمانية على حد سواء ، ان محاولة امريكا للسيطرة على الطريق الرابط بين بغداد وعمان ومن خلال الشركات أمنية أمريكية ، وكذلك انشاء المناطق الحرة من اجل توظيف العملاء في هذه المنطقة كل هذه الإجراءات لما تمثله من أهمية استراتيجية مهمة بالنسبة لها ومحاولة الفصل بين العراق وسوريا والسيطرة على الحدود .
حسين الكناني

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.