المدح المزيّف

الغراب كائن صوته سيئا جداً عند الكثيرين، وهو يعرف ذلك.. ولكن برغم ذلك فإنه في أحد الايام وقف غراب أسود الريش ذو منقار أصفر رفيع وجسم ممتلئ، تبدو عليه علامات الطيبة على شجرة عالية كثيرة الأغصان في وسط حديقة جميلة أشجارها كثيفة وأرضها فسيحة خضراء تكثر فيها الطيور المغردة والزهور الملونة..وكان في فمه قطعة جبن صفراء وفي تلك الأثناء مرّ ثعلب رمادي الفراء عيناه غائرتان ، وفكه كبير وأسنانه حادة وجسمه نحيل من شدة الجوع يبدو عليه المكر والحيلة والدهاء..وأراد الثعلب خداع الغراب للحصول على قطعة الجبن ولأنه يعلم أن الشجرة عالية، وهو لا يستطيع الطيران للوصول الى الغراب طلب منه أن يغنّي ليستمتع بصوته الجميل ..فرح الغراب لأن هناك من يرى صوته جميلاً فغنى وما أن فتح الغراب فاه حتى وقعت قطعة الجبن في فم الثعلب الذي جرى وهو يشعر بالفخر والانتصار .. والحكمة لا تكن أسير مدح الغير.

حكم و عبر

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.