الشطرنج في أرمينيا من المواد الرئيسة في مناهج الدراسة

الرياضيات والعلوم واللغات، هذه هي المواد الدراسية التي يتم تدريسها للطلاب في المدارس، لكن إن كنت في ارمينيا، فأضف لتلك القائمة مادة الشطرنج، حيث يعدّث تدريس لعبة الشطرنج إلزامياً في المدارس الإبتدائية في ارمينيا، تماماً كغيره من المواد، وقد بدأ تدريسها عام 2011 لطلاب المرحلة الإبتدائية، من عمر 7 إلى 9 سنوات. وترى السلطات الارمينية، أن لعبة الشطرنج تساهم في بناء الشخصية، وليس لاكتشاف المواهب الشابة فقط، حيث تعد ارمينيا من أكثر الدول حصداً للألقاب في هذة اللعبة. وتقول وزارة التربية والتعليم: إن جلب الهواية التي يفضلها الطلاب في الفصول الدراسية، سيعمل على تنمية الشعور بالمسؤولية والنظام، وصنع القرار والتخطيط الاستراتيجي، وتسعى الدولة إلى أن يصبح نظام التعليم فيها من بين الأفضل في العالم. وقد انفقت حوالي 3 ملايين دولار أمريكي على إنجاز التعليم الآكاديمي للشطرنج، من إعداد الكتب المدرسية، وتعليم المعلمين، وشراء المعدات، وتجهيز الأثاث للقاعة الدراسية للشطرنج. وقد وجدت دراسة نفسية حديثة أن الشطرنج مرتبط بتطوير و بتحفيز قدرات معرفية أكثر وأفضل، وتعزيز القدرة على حل المشاكل، والمساعدة على التطور الاجتماعي للطلاب. ولعبة الشطرنج في ارمينيا، ليست مجرد مادة دراسية، أنما جزء أساس من حياة الناس، وقد يصل أحياناً لدرجة الهوس، وقد بدأ لعبها في وقت مبكر من العصور الوسطى، وانتشرت على نطاق واسع في ستينات القرن الماضي، حينما تمكن اللاعب تجرامب توسيان، من نيل لقب بطولة العالم في الشطرنج. وتعدُّ ارمينيا من بين أقوى الدول في الشطرنج، ومن المثير للاهتمام، أن هناك لعبة شطرنج مميز للفرد الواحد، فشعبية هذه اللعبة، كشعبية كرة القدم في أي دولة أخرى.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.