وعي الآباء بأهمية استغلال عطلة نصف السنة

مِنْ المؤكّـد أنَّ هناك تبايناً واضحاً في رؤى الباحثين والأهالي بشأن استقبال عطلة نصف السنة وإمكانية تحقيق استثمار أمثل لأيامها، لكن هذا الأمر ليس بوسعه تجريد أصحاب الشأن من القدرة على بلورة رؤى متقاربة ما بين الفريقين، فكلاهما يشترك في الإقرار بحاجة الطلاب إلى إجازة مناسبة بعد أشهر عدة من ضغط التغذية الدراسية بمعلومات المعرفة، إذ تُعَدّ تلك العطلة بوصفها فترة نقاهة أو إعادة تنظيم يسترد من خلالها الطلاب قواهم، ويستعيدون نشاطهم من أجل الاستعداد لتلقي مختلف العلوم في الحصص المدرسية الخاصة بالنصف الثاني من السنة الدراسية.
ليس خافياً أنَّ أولياءَ الأمور يتوجب عليهم الاستفادة من الفترة الممنوحة للطلاب بعد انتهاء منهج النصف الدراسي الأول بأفضل أداء. وهو الأمر الذي يفرض عليهم تكريس جهودهم في الشروع بمهمة تنظيم ساعات الفراغ الطويلة مع الأبناء في تلك الأيام من أجل تنمية حب التعلم وتعزيز المثابرة في نفوس أبنائهم. ولا يخامرنا شك في أنَّ العديدَ من الأسر تدرك أهمية توجيه الأبناء في عطلة نصف السنة، وتتفهم ضرورة التعامل مع زمانها بتنظيمٍ وترتيب عبر ما متاح من الآليات التي يفضي الركون إليها التخفيف عن الأبناء من ضغوط المناهج الدراسية؛ لذا فأنها تسعى جاهدة إلى استغلال أيامها وتوظيفها بسبلٍ تكفل ضمان تهيئة أبنائها للفصل الدراسي التالي بشوق إلى المدرسة وهم يتطلعون إلى التميز وتحقيق النجاح.
إنَّ أهميةَ عطلة نصف السنة يترتب عليها تدابير ضامنة لسلامة الأبناء، ما يعني مسؤولية الآباء عن تحديد النشاطات التي يمكن أن يقوم بها أبناؤهم من دون أن تتخللها تصرفات أو سلوكيات من شأنها إلحاق أضرار بهم؛ بالنظر لما يتسبب فيه التحول في عادات الطلاب و سلوكهم من مشكلات يتحملها مع بدء الدوام الطالب وأهله، والتي يصعب التخلص منها لإعادة النظام كالعودة إلى النوم المبكر على سبيل المثال لا الحصر. ولعلَّ من جملة الفعاليات التي بالإمكان ممارستها في المنزل أو بوساطة التسجيل في النوادي الرياضية والمؤسسات والمراكز التعليمية قصد تعلمها وإتقانها في هذه الفترة هو تعلم طريقة الاعتناء بالحديقة المنزلية، الطهي، تصميم الأزياء، تنظيم وترتيب المكتبة المنزلية، قيادة السيارة وغيرها من المهارات التي يمكن البدء بتعلمها، وتنميتها وإتقانها بشكلٍ متقدم في الاجازات التالية. كذلك يمكن استغلال تلك الأيام بالقراءة، إذ تُعَدّ قراءة الكتب – التي تتوافق أجناسها و اهتمامات الطالب – طريقة جيدة لقضاء الوقت في إجازة نصف السنة بفعل صعوبة تيسر وقت كاف لإنجاز أعمال أو ممارسة هوايات في أيام الدراسة. ومن المناسب الإشارة إلى أنَّ هذا التوجه يمكن أيضاً تعزيزه بالانضمام إلى المنتديات الثقافية من أجل مشاركة الزملاء الآخرين في قراءة كتب محددة أسبوعياً ومناقشتها معهم بعد ذلك.
في أمان الله.

لطيف عبد سالم

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.