Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

النخبة و الإرهاب الفكري

إيمان شمس الدين
النخبة هم قادة الرأي العام والمؤثرون فيه ويشكلون اتجاهات الرأي العام وتوجهات المجتمع ، وتمارس نفوذا غالبا عادة بفضل مواهبها الفعلية أو الخاصة المفترضة ويفترض في هذه النخبة أن تتولى مسألة حماية الحريات والحقوق العامة والتصدي للفساد في الدرلة ومؤسساتها وتسعى دوما لتكون في مقدمة المطالبين والمنفذين لتطبيق القانون ورفض كل أشكال التمييز المناقض للعدالة ، ورفض التعاطي بمعايير مزدوجة في القضايا الوطنية وقضايا المجتمع المتعلقة بحقه كمصدر للسلطات أو حقوقه العامة كما تدفع باتجاه ترسيخ ثقافة تأدية الواجب الوطني، وتواجه النخبة كل محاولات الارهاب الفكري من أي جهة كانتولكن واقع النخبة في أغلب الدول العربية ومنها الكويت يعاني أولا من التباس في حقيقة تجسد المصطلح وفي حقيقة الممارسة وفق ما يجب أن تكون عليه النخبة.خاصة فيما يتعلق بمسألة الارهاب الفكري كونها المعنية كنخبة في إنتاج المعرفة والأفكار وتسريتها لأفراد المجتمع كافة.فهناك اصطفاف حقيقي للنخبة قائم على أساس مذهبي وقبلي وعنصري تتعامل فيه هذه النخب وفق ازدواجية معايير فاضحة ، بل تمارس بنفسها عملية الإرهاب الفكري من خلال قمع كل أشكال الاختلاف في الرأي ومحاولة فرض وجهة نظر واحدة وموجهة وفق ما تقضيه مصلحتها السياسية خاصة..بل تعمد بعض النخب لتمييع الحقيقة وخلط أوراقها بالزيف فقط لتمارس إرهابا في بسط نفوذها العقلي وفق رؤيتها الخاصة ومبدؤها : من لم يكن معي فهو ضدي..وغالبا ما تنتقض هذه النخب عملية ازدواج المعايير التي تمارسها نخب من فئات أخرى ، إلا أنها –واقعا- تلجأ هي لنفس الممارسة في ازدواجية المعايير إما تحت ضغط إرهاب الجماهير أو ضغط إرهاب النخب التي تدخل في خصومات سياسية تتطلب منها مواقف غير مبدئية وإنما سياسية يدور قطب رحاها حول المصلحة لا المبدأ..وبعض هذه النخب تصبح هي أداة للإرهاب الفكري في يد الدولة أو الرموز ، وبدل أن تكون النخبة أداة بناء ووعي واستقامة تقود الجماهير نحو التقدم تتحول لمعول هدم وتجهيل وقمع فكري تشرف بنفسها على رسم خارطة قناعات الجمهور بما يتناسب ومصلحتها ، بل يصبح الجمهور هو من يفرض رؤيته عليها وتخضع هي لذلك..وتتجلى ممارسات الارهاب الفكري للنخبة في رفض التعدديات الفكرية والعقدية وفرض وجهة فكرية أحادية خاضعة لعوامل التغيرات السياسية التي تنبني في تفاعلاتها مع الراهن على أساس مذهبي وقبلي وليس على أساس مبدئي..وبعد كل هذا الارهاب الفكري لكثير من النخب، أيمكن أن نطلق على هؤلاء مصطلح « النخبة « ؟ أم أنهم –واقعا- هم « نكبة « على عقل الأمة ؟

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.